إن الإجهاد موجود بشكل مستمر في أي عمل. لذا فبدلا من محاولة تجاهله، على المرء أن يحاول إيجاد سبل لتخفيف الإجهاد في العمل وتقليل تأثيره داخل حياته وتعزيز الإنتاجية في العمل. بعد كل شيء، فأنت لا ترغب ضغوطات العمل التي تعاني منها بأن تنتقل إلى حياتك العائلية كلما وصلت إلىلقراءة المزيد