كما ان للدين منهجه وتخطيطه الفكري والنفسي والأخلاقي, فإن له أيضاً منهجه المتقن الكامل لرعاية الجسد وتلبية مطالب الجسم المادية والغريزية, والتنسيق بين هذا المنهاج الجسدي, وبين المنهاج الفكري والنفسي والروحي, منطلقاً من مبدأ الإيمان بأن الإنسان وحدة انسانية ومادية متكاملة لا ينفصل بعضها عن بعض, وقد تعهدت القوانين والقيملقراءة المزيد