نقوم فيما يلي باستعراض الشروط التي يجب أن يتصف بها الكلام حتى يوصف بالسداد، ويكون شاهداً على حكمه المرء وحصافته، وأتساع أفقه، وتذرعَّه بالحكمة فيما ينطق به، ويعبر عنه. أولا- أن يكون الكلام على مقاس المستمع أو المستمعين. فالملتقى هو الزبون، والمتكلم هو التاجر الذي يُسَوّق سلعته. فإذا ما تحدثلقراءة المزيد

الحكيم من حَكَم لسانه إذا تكلم، وسيطر على قلمه إذا كتب. فالكلام هو مرآة ما يعتمل في قلب المرء وعقله من أفكار ومشاعر، ومن اتجاهات وقِيمَ أخلاقية، وهو إفصاح عن الركامات النفسية التي قام اللاشعور باختزانها بعيداً عن نطاق الشعور، فلا ينطق بها المرء إلا كفلتات لسان غير مقصودة، ولملقراءة المزيد