إن الإنسان وإن فكر وحصل على النتيجة المطلوبة، وهي أن الآخرة هي الأبقى والأدوم والأحسن إلا أنه لن يعمل من أجلها إلا بعد أن يحصل له الإيمان بهذه الأمور. وهذا الأمر من طبع الإنسان ذاته، فهو لا يضع يده في النار –مثلاً- لا لأنه يعلم فقط بأنها تحرق، بل لأنهلقراءة المزيد

يشبه توجهك النفسي والعقلي دائرة كبيرة، لها نصف إيجابي ونصف سلبي – يمثل الجانب الإيجابي التوجه الإيجابي، أي المفكر الإيجابي بداخلك. أما الجانب السلبي فيمثل التوجه السلبي، أي المفكر السلبي بداخلك. والاختلاف بين كل من المفكر السلبي والمفكر الإيجابي يكمن على الدوام في مشاعر كل منها حيال نفسه؛ فبينما تتركزلقراءة المزيد

أهداف القراءة: نحن في هذا المقام لا نقصد بتعلم القراءة فك الخط – سواء كانت اللغة التي تتعلمها هي العربية أم إحدى اللغات الأجنبية – بل نقصد القراءة التي يتسنى لك عن طريق توظيفها، الارتقاء إلى المستويات العليا من فكر والإبانة. فثمة في الواقع أنواع مختلفة من هذا النوع منلقراءة المزيد

إن المقاومة هي أساس كل مشكلات تنظيم الحياة، وأنا أعني مقاومتنا لكل ما يحدث في حياتنا. ومن النتائج المدمرة لهذه المقاومة هو “التسويف“، وهو يأتي في أشكال غير واضحة أو محددة. فمثلاً الانشغال يعتبر شكلاً من الأشكال غير الواضحة للتسويف، وفيه نملأ حياتنا بكثير من النشاطات كي نتجنب إنجاز مالقراءة المزيد

الأبوة والأمومة هي واحدة من أكثر المواضيع بحثا في مجال العلوم الاجتماعية. بغض النظر عن أسلوبك في تربية الأطفال أو ما قد تكون تساؤلاتك ومخاوفك المتعلقة بتربية أطفالك، من مساعدة أطفالك على تجنب أن يصبح جزءا من وباء سمنة الأطفال في أمريكا إلى التعامل مع المشكلات السلوكية، فإنه يمكن للخبراء المساعدة.لقراءة المزيد

قال الله العظيم في كتابه الحكيم ﴿بسم الله الرحمن الرحيم ﴾ ﴿يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن أن بعض الظن إثم﴾ يحكم الإنسان على الأشخاص والأحداث التي تمر عليه بحكم معين، إما بالإيجاب، أو بالسلب، وهو في ذلك ينطلق من إحدى حالتين: إما بالعلم، أي أن عنده من الأدلة والشواهدلقراءة المزيد

إن غايتك هي الشيء الذي تريد لحياتك أن تعرب عنه وأن تمثله، وتتضح الغاية على العموم من خلال أهداف المدى البعيد. وتزويدك غايتك بالاتجاه وتوجه رحلتك عبر الحياة. إنها السبب الذي تعيش من أجله، والبوصلة التي ترشدك عندما يخفق كل ما عداها في إرشادك. وما من أحد يمكنه أن يختارلقراءة المزيد

بشكل أساسي هناك مجموعتان من الأهداف: أهداف استمرارية وأهداف مضادة. الأهداف الاستمرارية: هي أهداف تعد توسعاً منطقياً لوضعك الحالي أو موقفك الحالي، معززة بحركة تقدم وتطور معقولة. يمكن التمثيل الأهداف الاستمرارية كالتالي: بعد التخرج من المدرسة الثانوية، تقرر أن تصبح جراحاً. إن الأهداف التي سوف تقودك إلى رؤياك أن تكونلقراءة المزيد

هناك فرق كبير بين التأثير في عملك والانهماك فيه، وهذه التفرقة مهمة سواء كنت تعمل لدى شخص آخر أو تدير عملك الخاص، أو تتقاضي أجراً مقابل هذا العمل. إن الانهماك في العمل يعني معالجة كل التفاصيل اليومية الكثيرة التي تصادفك نتيجة وجودك في هذه العمل، تتضمن هذه التفاصيل التعامل معلقراءة المزيد

هل أنت تتبع شغفك؟ وكيف حالك؟ إذا كنت مثل معظم الناس، فأنت لست على ما يرام الآن. معظمنا يتوقع أن يأتي الفارس الأبيض وينتزعنا من مكاننا إلى حيث المجد والعلا متى ما وجدنا حماسنا وشغفنا، ولكن الأمور لا تعمل بهذه الطريقة بتاتاً. إن السعي وراء شغفك يتطلب العمل الشاق، لكنهلقراءة المزيد