هرم القيادة

by

ما هي قدراتك ومهاراتك المميزة – الأشياء التي تؤديها بكفاءة؟ إحدى طرق الاجابة عن هذا السؤال هو بوضع مهاراتك في شكل منظور يطلق عليه المؤلف مفهوم “هرم القيادة“. ورغم أن هذا المفهوم تم إعداده للأفراد في عالم الأعمال والحياة المهنية، فهو أيضاً مناسب لحياتك الشخصية؛ لتصبح في نهاية قائد حياتك.

وأساس هذا الهرم يبدأ بك وبقيمك، وستسألك شخصيتك المثالية (persona) التي ترغب في إظهارها مختلفة عن نفسك الحقيقية، سؤالاً مهما للغاية وهو: “من أكون؟

والمستوى التالي بتعليمك وتدريبك الرسمي وغير رسمي، ومحتوى على سؤال: ما الذي أعرفه؟ وهناك مستوى يبدأ بالبيانات، ويحولها إلى معلومات مفيدة، تتحول بدورها إلى معارف مفيدة، وتطبّقها بعد ذلك في حياتك، وينتج عن ذلك الحكمة. ولكي تصبح لمعارفك قيمة عملية، يجب أن يتم تحويلها – مع مدخلات من خبراتك الخاصة – إلى مهارات تطبيقية، والسؤال الذي يوجهه هذا المستوى هو: ما الأشياء التي أستطيع عملها / تطبيقها؟

والمستوى التالي يتعلق بممارسات الفرد في الحياة الواقعية؛ والسؤال الذي يوجهه هذا المستوى: ما الأشياء التي أفعلها حقاً؟

وهذا المستوى الأعلى معقد أكثر مما يبدو من النظرة الأولى؛ فهو يحتوى على بعض العوامل مثل مستوى تحملك، احتمالات تصرفك في مواقف محدودة، التحديات الموجودة في بعض المواقف، وسياساتك فيما يتعلق بتحمل المخاطر واحتمالات الفشل.

وقد تركت قمة الهرم  فارغة؛ لأنها قد تكون حياة مصنفة (بحيث يشمل الهرم جميع مناحي حياة الفرد)، الهدف (للتعامل مع هدف واحد ومحدد في حياتك)، أو الوظيفة (ما يتعلق بفرصة عمل محددة)، أو المهمة (للتعامل مع عنصر محدد من مشروع أو هدف كبير)، وخوفاً من أن نستخلص أشياء كثيرة من هذا الرسم، قد نكتب في قمة الهرم: الحب، العلاقة الزوجية، المال، النفوذ، إلى آخره.

ولكي يتمكن المرء من الوصول للقمة، فإنه يجب أن يضم جميع المستويات وجميع المكونات اللازمة للنجاح. وكل مستوى بدوره يجب أن يتكامل مع جميع المستويات الأخرى. كما أن جميع الجهود يجب أن تكون حديثة ومعاصرة؛ حيث إن الفرصة لا تأتى إلا مرة واحدة فقط، وإلا فإن النتيجة ستكون الإحباط أو الفشل.

 

المصدر: كتاب Optimize Your Life  – النسخة العربية