كيف توازن حياتك بلحظة

by

يمكن أن يكون سبب التوتر في حياتك هو كون حياتك غير متوازنة. عندما تكون الحياة مليئة بالمشاغل ويكون تتبع الوقت صعباً جداً، فمن السهل أن تجد نفسك غير قادر على التركيز على العناصر المهم في حياتك. وبمنظور آخر، فإن وقتك وحياتك أصبحت مثل المظلة دائمة الدوران، مما يجعلك غير قادر على تركيز طاقتك للعب الأدوار في الحياة. إن النموذج الذي أنا على وشك أن أبينه لك سيساعدك على موازنة حياتك من خلال استخدام شكل توضيحي لعرض الطريقة التي تعيش حياتك في كل المجالات في هذه اللحظة. سوف تبرز لك المناطق التي تكون فيها ضعيفاً وتلك التي تملك فيها المزيد من السيطرة والمشاركة.

تحقيق التوازن بين “دائرة الحياة” حياتك
النموذج سهل جدا للاستخدام، ويمكن استخدامها لمختلف القضايا والمجالات ومنها تحسين الذات. النموذج كما هو مبين أدناه يتألف من دائرة مقسمة إلى 8 أقسام، ويمكن زيادة هذا العدد أو تقليله اعتمادا على عدد مجالات الحياة التي تركز عليها. كل قسم يحتوي على أرقام  بدءا من الوسط (1) متحركا إلى الخارج حتى تصل حافة الدائرة حيث تكون القيمة هناك هي (10).

1-  ابدأ بكتابة قائمة من المجالات الرئيسية في حياتك، مثل الأسرة والأصدقاء، الوظائف، والتعليم، والحالة المالية، واللياقة البدنية، والصحة، الخ، ومن ثم داخل كل منطقة رئيسية أكتب ما هو الدور الرئيسي والحيوي الذي تمارسه، مثل الأم / الأب، الزوج / الزوجة، الأخت / الأخ والصديق ، موظف ، الزميل ، مدير الخ.

2- ضع كل منطقة الحياتية مع الأدوار التي تمارسها فيها حول حواف  “دائرة الحياة”.

3- تمعن في كل قسم بالترتيب وقم بتقييمه (من 1 (منخفض) إلى 10 (عالي) ) في ما يتعلق بكم من الوقت والاهتمام الذي تكرسه لممارسة هذا المجال أو الدور.

4- قم بربط هذه الأرقام حول الدائرة.

5- قم بتسليط الضوء على المناطق التي تقوم بإنفاق الكثير من الوقت أو الاهتمام أو القليل جدا منها. ومجرد نقطة إضافية، وجود حياة متوازنة لا يعني أن لكل دور والمجالات الرئيسية لها نفس قيمة العدد فقد يختلف التركيز والانتباه لبعض المجالات عن أخرياتها.أنت بحاجة لتسليط الضوء على ما إذا كنت مسرفاً في الاهتمام وبذل الوقت في أي من المجالات أو كنت فيهما مقترا.

6- في “دائرة الحياة” منفصلة قم بكتابة المقاطع نفسها مرة أخرى ولكن قم بتدوين القيم المثالية بالنسبة لك في كل مجال. سوف يكون هذا هدفك، وخطة العمل.

7- آخر شيء يتوجب عليك القيام به بعد تحديد المجالات هو وضع خطة عمل التي يمكن القيام بها لتحقيق التوازن في حياتك.

في المجالات التي تستهلك الكثير من وقتك واهتمامك، ماذا يمكنك أن تقلل منه؟ هل هناك أي شيء غير ضروري أنت مشترك فيه؟ هل هناك طريقة أبسط يمكن عمله لجعل الحياة أسهل؟

إن التقليل من الأنشطة غير الضرورية وإيجاد أنشطة جديدة أسهل وأسرع في هذه المجالات يعني أنك ستمنح نفسك فرصة الحصول على مزيد من المساهمة والمشاركة في المجالات التي تم إهمالها.

إن الانتهاء من هذا النشاط لا يعتبر نصف المعركة لأنه للأسف ليس الجزء الأصعب. الجزء الأصعب هو وضع هذه الخطة موضع التنفيذ، ولذلك وضع هذا النموذج دليلا لمساعدتك للنجاح في تحقيق حياة متوازنة.