كيف تتعرف على نمط تعلم طفلك

هل تغضب عندما يسألك طفلك لقراءة القصة مرة ثانية؟ هل تتهمه بعدم الانتباه؟ استرح قليلا ولا تغضب. وحاول أن تفهم بأن طفلك يفعل ما يمكن أن يساعده في أن يفهم بشكل أفضل. وهو بهذه الطريقة يقوم بتواصل أسلوبه في التعلم معك. وربما تكون طريقتك في التعلم مختلفة عن طريقته، فتكون غير قادر على التعرف على أسلوبه وتحمل تصرفاته على أنها كسل أو عدم انتباه. فهم أنماط التعلم المختلفة تساعدك على تكييف أساليب التعليم الخاص بك إلى أسلوب طفلك في التعلم.

 انظر إلى أي أسرة لديها أكثر من طفل، وسوف تدرك بأنه لا يوجد طفلان متطابقان. على الرغم من مشاركة البيئة والتنشئة، فإن كل طفل فريد من نوعه ومتفرد. عند النظر في أساليب التعلم ، فإنه من المهم أن نضع في اعتبارنا هذه الفردية. نمط تعلم الطفل هو نمط خاص به فقط. إن فهم كيفية تعلم الأطفال ستساعدنا في تعليمهم أكاديميا واجتماعيا وعاطفيا. هناك 4 أنواع مختلفة من أساليب التعلم ، ولكن قد تجد طفلك يستخدم أكثر من أسلوب بدرجات متفاوتة.

1- هل يفقد طفلك التركيز كثيرا عندما تتحدث إليه، ولكنه يكون عالي التركيز مع الكتب المصورة؟ هل هو ممتاز في تذكر الوجوه ولكنه رهيب في معرفة الأسماء؟ قد يكون طفلك أحد المتعلمين الأكثر شيوعا: المتعلم البصري. هؤلاء المتعلمين يتعلمون بشكل أفضل عندما يتم تقديم المعلومات لهم بصريا، سواء كان هذا على شكل الخرائط أو الرسوم البيانية أو الصور. لتوصيل معلومات أفضل لهذا النوع من التعلم يمكن تقديم معلومات جديدة باستخدام بطاقات فلاش أو صور.

2- هل يعتبر طفلك مستمعا جيدا كما أنه يجيد التواصل مع الآخرين بامتياز؟ هذه الأنواع الاجتماعية لا تحب شيء أفضل من التحدث على الهاتف أو الاستماع إلى الموسيقى. إذا كان الأمر كذلك مع طفلك، فطفلك متعلم سمعي. لنقل المعلومات لهذا النوع من المتعلمين، قم بالتركيز على الكلمات المنطوقة. قم بالقراءة بصوت عال له واطلب منه أن يكرر مرة أخرى ما سمع منك وتعلمه بكلماته الخاصة. لو رأيت بأنك طفلك يكافح من أجل حفظ المعلومات، حاول أن تقوم بتلحين المعلومات على هيئة أغنية أو ترنيمة، أو قم بتحميل واحدة من الانترنت للمساعدة.

3- هل طفلك يحب القيام بالتجارب العملية؟ هل يتمتع بصنع عمل فني؟ هل يجد صعوبة في فهم ما كنت قد طلبت منه القيام به حتى تتركه يفعل ذلك بنفسه مع التوجيه؟ قد يكون طفلك واحد من الأقليات، المتعلم عن طريق اللمس. المتعلمون عن طريق اللمس يلقون صعوبة في التعلم في الفصول الدراسية التقليدية، حيث أنهم يستوعبون الدروس ويتعلمون بشكل أفضل عن طريق تجربتها. لذا فحاول أن تبتكر أنشطة يمكن أن تساعد طفلك في تجربة واختبار المعلومات التي تريده أن يتعلمها، مثل جمع الصخور، وصنع نماذج أولية أو ألعاب .

4- هل يقول معلم طفلك أشياء مثل : “انه لا يستطيع الجلوس ساكنا أثناء الحصة”؟ المتعلمون الحركيون يجدون صعوبة في البقاء جالسا مكانه لأي مدة من الزمن، ويميلون إلى أن يكون مدى انتباههم قصير جدا. قد ينظر أحيانا إلى هذه الطاقة على أنها تشتيت للآخرين عن الانتياه للدرس حيث أنه يكون هو الذي يتململ باستمرار. هذه الحركات المتكررة تساعده فعلا على الاستماع. إذا كان طفلك هو واحد من هؤلاء المتعلمين، فاسمح له بالتحرك أثناء التعلم. ويمكن لخشبة التوازن، التي عادة ما تستخدم في اليوغا، المساعدة إذا ما سمحت لطفلك الجلوس عليها أثناء قراءة الكتاب. يمكن تقديم الحركة في أنشطة التعلم ، مثل التمثيليات أو لعب الأدوار، أن يسمح لطفلك أن يمثل ما قد تعلمه.

المصدر: How to Identify a Child’s Learning Style بتصرف

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *