تعيين أهداف ذكية – Setting SMART Goals

by

ما هي رؤيتك للنجاح؟ إن الصورة تختلف لدى كل واحد منا. قد يكون النجاح لشخص ما امتلاكه مكتب، لآخر هو وجود جدول عمل مرن مع الكثير من وقت الفراغ ليكون مع أطفاله. ولكن ، أيا كان حلمك ، فإن تحديد أهداف “ذكية” سوف تساعدك على جعلها حقيقة واقعة.

إن عملية تحديد الأهداف هي أكثر من الإدلاء بتصريحات غامضة مثل “سوف أجد وظيفة جديدة” أو “سوف أطور عملي” بل هو يعني وضع خطة مكتوبة تتضمن أهداف طويلة المدى وقصيرة المدى معقولة وقابلة للقياس. وذلك يعني تحديد أهداف ذكية.

الكثير من المدربين والخبراء الاستشاريين يستخدمون اختصار سمارت (SMART) لشرح عملية تحديد الأهداف. كل واحد يستخدم مجموعة مختلفة قليلا من المعايير. لكن في هذه المقالة، فإن سمارت (SMART) تشير إلى التالي:

محددة (ٍSpecific): ينبغي أن تكون الأهداف واضحة وتؤكد ما تريد أن يحدث. تفاصيل محددة تساعدنا على تركيز جهودنا وتحديد ما نحن بصدد القيام به بوضوح. محدد هي لماذا، وماذا، وكيف المكونين لنموذج سمارت (SMART).

ماذا ستفعل؟ استخدم كلمات مثل توجيه، وتنظيم وتنسيق وقيادة وتطوير وتخطيط وبناء الخ.
لماذا عمل هذا هو غاية في الأمية؟ ماذا تريد تحقيقه في نهاية المطاف؟
كيف ستقوم بذلك؟ عن طريق(…)
تأكد عند وضع أهداف  أن تكون محددة جدا وواضحة وسهلة. فبدلا من تحديد هدف “لانقاص وزنك أو أن تكون أكثر صحة”. ضع هدف محدد لتفقد 2 سم من محيط خصرك أو أن تمشي  5كيلومتر في وتيرة سريعة.

قابلة للقياس (Measurable): إذا لم تستطع قياس الهدف، فلن يمكنك إدارته. في أوسع معانيه، بيان الهدف هو مقياس للمشروع، وإذا تم إنجاز الهدف فهذا هو النجاح. ومع ذلك، هناك عدة قياسات على المدى القصير أو الصغيرة التي يمكن أن تتضمن في الأهداف.

قم باختيار هدف ذي تقدم ملموس وقابل للقياس،حتى  يمكنك ان ترى التغيير يحدث.

كيف تعلم بأنك قد وصلت إلى هدفك؟ كن محددا، إن جملة “أريد أن أقرأ ثلاثة كتب مكونة من مائة صفحة قبل عيد ميلادي” توضح الهدف المحدد  المراد قياسه. بينما “أريد أن أكون قارئا جيدا” غير قابلة للقياس.

قم بوضع معايير محددة لقياس التقدم المحرز نحو تحقيق كل هدف قمت بتعيينه. عند قياس تقدمك نحو هدفك، فإنه يمكنك البقاء على المسار الصحيح، والوصول إلى  أهدافك في المواعيد التي تستهدفها, وستشعر بنشوة الإنجاز والتي ستعمل على استمرارك في أن تستمر نحو هدفك المطلوب.

قابلة للتحقيق (Achievable): عندما تحدد ما هي الأهداف الأكثر أهمية بالنسبة لك، فإنك ستبدأ في محاولة ايجاد الطرق التي يمكن أن تحقق أهدافك. ستبدأ بتطوير القدرات والمهارات واماكاتك المادية حتى تساعدك في تحقيق أهدافك، وستبدأ برؤية فرصا كنت قد تغاضيت عنها في السابق ستقربك أكثر من أهدافك.

إن تحديد أهداف بعيدة جدا عن متناول اليد (في تحقيقها) سيجعلك على الأرجح غير ملتزم بها. على الرغم من أنك قد وضعت تلك الأهداف بنوايا صادقة لتحقيقها، لكن مجرد معرفة أن هذه الأهداف أكبر مما تستطيع تحقيقه ستجعل عقلك اللاواعي يذكرك بهذه الحقيقة وسوف يمنعك من تقديم أفضل ما لديك.

يجب على الهدف أن يعمل على تحفيزك لانجازه عن طريق جعلك تعمل قليلا فوق طاقتك، وسيحتاج أيضا إلى التزام حقيقي من قبلك. على سبيل المثال، إذا كنت حددت هدفك على أن تفقد 10 كيلوجرام من وزنك خلال أسبوع، فأنت تعلم بأن هذا غير قابل للتحقيق (مالم تقم باضراب عن الطعام). ولكن تحديد هدف لانقاص وزنك 1 كيلوجرام في الاسبوع لهو قابل للتحقيق، ومتى ما حققته سيعمل هذا كحافز لانقاص وزنك كيلوجراما آخر.

واقعية (Realistic): حتى يكون الهدف واقعيا، يجب أن يمثل ما أنت مستعدا وقادرا على القايم به. يمكن للهدف أن يكون عاليا وفي نفس الوقت واقعي، وأنت هو الشخص الوحيد الذي يستطيع أن يقرر مدى سمو هدفك. ولكن مما لا شك فيه أن كل هدف يمثل تقدما، والهدف السامي هو أسهل كثيرا في تحقيقه مما هو أدنى. إن بعضا من اصعب الوظائف التي أنجزت في الواقع تبدو سهلة لمجرد أنها احتوت على عامل الرغبة.

أن كنت فعلا تعتقد بأن هدفك قابل للتحقيق، فعلى الأرجح أن هدفك هو هدف واقعي. من الطرق الإضافية لمعرفة ما إذا كان هدفك واقعيا هو معرفة ما إذا كنت قد أنجزت شيئا مماثلا في الماضي أو تسأل نفسك ما هي الشروط التي يجب أن توجد لتحقيق هذا الهدف.

ضع خطة  للوصول الى ما تريد بحيث تجعله واقعيا. الهدف يجب أن يكون واقعيا بالنسبة لك وبالنسبة لأين أنت في هذه اللحظة، قد يكون هدف “عدم تناول الحلويات مرة أخرى أبدا” قد لا يكون هدفا واقعيا لشخص يتمتع حقا بتناول هذه الأطعمة. وقد يكون أكثر واقعية تحديد هدفا لتناول قطعة من الفاكهة كل يوم بدلا من قطعة حلو. يمكنك عندئذ ان تختار العمل من أجل الحد من كمية منتجات الحلو تدريجيا، متى ما بدأت تشعربواقعيته.

تأكد من تعيين الأهداف التي يمكن تحقيقها مع بعض الجهد. إنك بتحديد أهدافا صعبة تكون قد مهدت الطرق للفشل، ولكن تحديد أهدافا منخفضة تشعرك بأنك غير قادر على تحقيق صعاب الأمور. عليك بتعيين أهدافا مرتفعة بما يكفي لانجازها.

مؤطر بوقت (Time Framed): الأهداف بحاجة إلى وجود إطار زمني. وجود كمية محددة من الوقت سيعطي أهدافك هيكل. إن الكثير منا يريد البحث عن وظيفة جديدة أو بدء مشاريعهم الخاصة. بعض الناس ينفقون الكثير من الوقت في الحديث حول ما يريدون القيام به، يوما ما. ولكن، من دون موعد نهاية فأنه ليس هناك شعور بالإلحاح، ولا يوجد سبب لاتخاذ أي إجراء اليوم. وجود إطار زمني محدد يعطيك دفعة للبدء. كما يساعدك على رصد التقدم المحرز الخاص بك. كما أن الوقت لابد أن يكون واقعيا وقابل للقياس وقابل للتحقيق.


اجعلها شخصية

تحديد الأهداف هو أكثر من اتخاذ قرار بشأن ما تريد القيام به. إنها تنطوي على معرفة ما عليك القيام به لنصل الى حيث تريد الذهاب، وإلى متى سوف يستغرق ذلك.

الآن أنت تعرف أساسيات تحديد الأهداف. وما عليك الآن سوى ترجمة هذه العملية لتناسب احتياجاتك.

إن الخطوة الأولى لتحقيق النجاح هي معرفة أين تريد أن تذهب. أما الخطوة الثانية هي وجود خطة للوصول إلى هناك. أهدافك هي عبارة عن خارطة طريق خاصة بك. تابعها وسوف تصل إلى ما تريد.

المصدر: Setting SMART Goals بتصرف
http://www.career-intelligence.com/management/SmartGoals