العادات الحميدة هي مصدر النجاح

by

هناك من الناس من يشعر بالغيرة من نجاح الآخرين. إنهم لا يستطيعون فهم سبب نجاح الآخرين. بالنسبة لي، النجاح ما هو إلا عملية زرع عادات حميدة. فالناجحون في كثير من الأحيان يقومون بتطبيق عادات لطيفة في حياتهم اليومية. ما هي العادات الحميدة التي ينبغي لك أن تطبقها في حياتك إن كنت تنوي النجاح؟ في هذا المقال سنتطرق لهذا بشيء من الإجمال عسى أن تكون نافعة لك.

بادئ ذي بدء، من المفترض أن تحدد ما تريد القيام به والغرض من وراء ذلك قبل أن تفعل أي شيء.

ثانيا، إذا كنت تريد تغيير أفكارك، فلتأخذ في الاعتبار أن تكون حذرا ولا تأخذ أبدا أي قرار في عجلة من امر. هناك مثل في الصين يقول انظر قبل أن تقفز.

ثالثا، الناجحون دائما لديهم قدرة الاستماع إلى وجهات نظر الآخرين، حاول أن تكون شخصاً يجيد الإصغاء. ستحصل بالطبع على شيء مفيد من المتحدث. علاوة على ذلك، كونك مستمعا جيدا سيعمل على أن يرغب الناس في تكوين صداقات معك. سوف يعتبرونك محاورا جيدا.

وبالإضافة إلى ذلك، من المستحسن لك أن تقوم بوضع المهام التي ترغب في انجازها يوما بيوم. وبما أن هناك مثلا يقول “اغتنم يومك” فلا تثق بغدك.  وعلاوة على ذلك، فنحن نعلم جميعا أن كل نجاحا كبيرا أو اختراعا ضخماً تشكل من الأشياء الصغيرة. لا تهمل المسائل التي سوف تتعامل معها كل يوم، كل منهم تعتبر خبرة ثمينة ويمكن أن تساعدكم في عملية النمو.

وإضافة إلى ذلك، احرص على كتابة يومياتك. يعترف معظم الكتّاب أن الإصرار على كتابة المذكرات كل يوم مفيد إلى حد ما لتنمية الفرد. ويمكن أن تثري تجربة الفرد وأن تشكل شخصيته اللطيفة والمثابرة. كما يجب عليك أن تقوم بفعل الأشياء التي تكون مولعا فيها. فبما أن الاهتمام هو أفضل المعلمين، فإنك ستحصل على الثروة والنجاح بسهولة أكبر إذا ما كنت تفعل الأشياء التي تهتم بها. عندما يتعلق الأمر بالمصلحة، فإن ذلك يذكرنا بشخص واحد، الذي هو أغنى رجل في العالم، نعم، هو بيل غيتس. فأغلبنا يعرف بأن بيل غيتس ترك المدرسة وكرس نفسه بعد ذلك للكمبيوتر. إنه يعشق الكمبيوتر كثيرا، وهذا هو اهتمامه. ونتيجة لذلك، نجح أخيراً.

وهناك عادة أخرى تحتاج إلى اكتسابها وهي الممارسة. هل سمعت عن عبارة تقول بأن الممارسة سبب الكمال؟ إن نجاح الرياضيين في الألعاب الاولمبية يأتي نتيجة تدريبات عديدة.

وأخيرا وليس آخراً، تعلم كيفية الإيحاء الذاتي. إن قوة الإيحاء الذاتي أمر لا يصدق. وأعتقد أنك على معرفة بأديسون، الذي هو من أعظم العلماء في العالم. ولكن هل تعرف أن أديسون استخدم أيضا طريقة الإيحاء الذاتي ليدفع نفسه نحو النجاح في النهاية؟ إن في درجه قطعة من ورق كتب عليها “أنا سأنجح.” وقال لنفسه أن سيحصل على الثروة والنجاح في النهاية وأصبح ذلك حقيقة. لذلك، كن على ثقة من نفسك، ودائما ثق بنفسك، وسوف تنجح مثل أديسون.

خلاصة القول، إذا كنت ترغب في الحصول على الثروة والنجاح، يجب أن تمتلك عادات حسنة لتمهد الطريق نحو تحقيق النجاح. وسوف ترافقنا هذه العادات الحسنة خلا حياتنا بينما تكون الثروة والنجاح مؤقتة. لنفترض أن حياتك تحتاج النجاح ليكون الدافع الخاص للأمل فإن حياتك بحاجة إلى اكتساب عادات حميدة لتصنع الطريق الذي تحتاج أن تمشي عليه.