إذا لم تحدد أولوياتك، فإن شخصا آخر سيقوم بتحديدها لك

ربما كنت قد سمعت من قبل (أو قرأته) أن إدارة الوقت بفعالية وإنتاجية ما هي إلا تحديد الأولويات الصحيحة. بوضع الأهداف قصيرة وطويلة الأجل الصحيحة نصب عينيك، فإنك لا بد أن نصل إلى حيث تحاول الذهاب إليه في نهاية المطاف.

ولكن على قدر الأهمية الكبيرة لهذه النصيحة حول وضع أولويات، فإن هناك تحذيرا على الجانب الآخر أيضا، إذا لم تقم بتعيين بعض الأولويات الشخصية والمهنية في حياتك ، فكن متأكدا من أن شخصا آخرا سيكون سعيدا للقيام بذلك عنك.

وعادة ، فإن هذا الشخص (على الأقل في العمل) سيكون مشرف أو مسؤولا من نوع ما. قد لا يبدو ذلك أمرا سيئا، ولكن أولويات رئيسك ليست بالضرورة نفس أولوياتك. أنت تريد أن تنجز عملك، وتفعل ذلك بشكل جيد بالطبع، ولكن تأكد من إلقائك بعض الأهمية على بعض الأهداف الخاصة بك على المدى الطويل وإلا فيمكنك التأكد من أنها لن تؤتي ثمارها. بخلاف القيام بعمل عظيم الآن، أين تريد أن تكون بعد خمس أو 10 سنوات؟ ما هي أحلامك التي تود أن تراها قد تحققت؟

تذكر أن المسؤول الذي تعمل لديه يملك مجموعات خاصة به من الأهداف أيضا. قد يأمل أن تحقق أحلامك وأهدافك، ولكن من المحتمل أنه لا يعرف حتى ما هي هذه الأحلام والأهداف. وإذا عرف،  قد لا تتطابق بالضرورة مع أهدافه الخاصة على مدى السنوات القليلة المقبلة. لهذا السبب، عليك تخصيص وقتا لحضور حلقات دراسية، والحصول على التدريب المناسب، وإقامة شبكة علاقات مع أنواع شتى من الناس، وهلم جرا، كل ذلك بمفردك. ليس هناك من خطأ في القيام بأي من هذه الأمور، طالما كنت تبذل ما تستطيع من جهد كامل للشركة أيضا.

دون الأولويات، فإن كل شيء يبدو مهما في هذه اللحظة هو ما يرجح أن يستولي على اهتمامك. لكن أحلامك الخاصة ، لن ننتظر إلى الأبد، لذلك تأكد من إدراج تحقيق أحلامك كأولوية بالنسبة لك الآن.

 

المصدر: If You Don’t Prioritize, Someone Else Will Do It For You بتصرف

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *