مصفوفة القرار الموزون

by

عندما تكون في مواجهة مع العديد من الخيارات الممكنة، فنحن يمكن أن تربكنا هذه الخيارات. متغيرات كثيرة جدا، خيارات كثيرة، والكثير من الاحتمالات التي تكون بها على خطأ، يمكن أن تؤدي إلى الشلل. ولكن هناك أمل. إن مصفوفة القرار الموزون هي الأداة التي يمكن أن تساعدك على خفض الضوضاء، والتركيز على ما هو مهم، وترتيب أولويات الخيارات المتاحة أمامك. لماذا تحديد الأولويات وليس مجرد القيام بأي اختيار؟

 فوائد تطبيق مصفوفة القرار الموزون

وهنا بعض الفوائد التي يمكن أن نتوقع من استخدام مصفوفة القرار:

  •  تعرف لماذا وكيف اخترت خيارا على آخر.
  • قرارك يتناسب مع أولوياتك.
  • تقيم كل خيار على أساس الجدارة الخاصة به دون مقارنة مباشرة إلى خيارات أخرى.
  • استخدام المنطق بدلا من العاطفة لاتخاذ القرار.
  • تحصل على فرصة للتفكير حول ما تريده فعلا.

 إن مصفوفة القرار الموزون واضحة ومباشرة إلى حد ما. هي مجرد قائمة من العوامل التي تشكل قرارك، وقائمة من الخيارات المتاحة أمامك. على سبيل المثال:

 ماذا سنتناول على العشاء؟

هذا سؤال قد نطرحه بيننا (مجموعة من الأصدقاء أو الأهل يرغبون في الذهاب إلى مطعم لتناول العشاء) ولكننا نريد أن نختار مطعما يرضاه الجميع حتى وإن كان بدرجات متفاوتة. ولكي نقوم باختيار مطعما فإننا نقوم بتطبيق عملية اتخاذ القرار باستخدام مصفوفة القرار الموزون والتي تتكون من ستة خطوات.

 تتلخص الخطوة الأولى في عملية اتخاذ القرار بواسطة مصفوفة القرار الموزون في أن نقوم بحصر الاختيارات المتوفرة لدينا. ففي مثالنا، يمكننا أن نقوم بتناول طعام إيطالي أو صيني أو مكسيكي أو ياباني أو عربي. لكل نوع من هذه الخيارات ميزاته التي ينفرد بها عن غيره، ولكن هناك بعض المعايير يمكن تفضيل أحدها عن الآخر. وهنا تأتي الخطوة الثانية.

 في الخطوة الثانية نقوم بوضع المعايير التي على ضوئها سنقوم باتخاذ قرارنا الخاص بنوعية الأكل الذي سنأكله على العشاء. من المعايير التي يمكن اخذها في عين الاعتبار المذاق والسعر وسرعة التحضير والأجواء (المكان). هذه معايير قد تؤثر على اختيارنا للمطعم الذي سنذهب إليه.

 ثم في الخطوة الثالثة نقوم بوضع أوزان (weights) لكل معيار يوجد لدينا علي أن يكون إجمالي الأوزان يساوي 100. وهذه الخطوة تهدف إلى تحديد الأولويات بالنسبة لك. ولك حرية الاختيار في كيفية تقييم هذه المعايير، فقد يكون معيار السعر أهم لديك من سرعة التحضير، بينما يكون العكس بالنسبة لشخص آخر. فعليه، أنت من يحدد المعايير وأنت من يحدد أهميتها وأولوياتها بالنسبة لك.

وبالنسبة لمثالنا، فقد نرى بأن المذاق يلعب دورا رئيسيا وكبيرا في اختيارنا للمطعم فنقوم بتقييمه بنسبة 40%. ثم يأتي السعر فيكون 25% وثم الأجواء وسرعة التحضير بنسب 20% و 15% على التوالي.

م

المعيار

التقييم

1

السعر

25

2

المذاق

40

3

سرعة التحضير

15

4

الأجواء

20

المجموع

100

 في الخطوة الرابعة نقوم بتقييم كل اختيار على حدة حسب كل معيار وفق نظام درجات موحد يتم تطبيقه على الجميع. وعلى هذا فإن هذه الخطوة تنقسم إلى قسمين:

  1. تحديد نظام الدرجات الذي سيتبع في تقييم الاختيارات
  2. تقييم كل اختيار حسب كل معيار على حدة ورصد الدرجة الخاصة به

فمثلا في مثال المطعم، نقوم أولا بتحديد نظام الدرجات الذي سنقوم بتطبيقه على الجميع. ولنقل بأننا سنختار النظام العشري (من 0 إلى 10) بحيث يكون كلما زادت الدرجة بالقيمة زادت أهمية الاختيار. ثم نقوم بدراسة الاختيار الأول (المطعم الإيطالي) حسب المعيار الأول (السعر) ونعطيه درجة، ولتكن 6 ، وحسب المعيار الثاني (المذاق) نعطيه 8، وهلم جرا.

ثم نأتي إلى الخيار الثاني (المطعم الصيني) ونقيمه بنفس الطريقة، ولأن المطعم الصيني يعتبر ارخص من المطعم الإيطالي فإنه يحصل على تقدير أو درجة أكبر من الإيطالي، لهذا نقوم بتقييمه بـ 8 درجات. ولكن المذاق لا يتفوق على الإيطالي إلا أنه ليس سيئا، فنعطيه 5 بالمذاق، وهلم جرا.

نقوم بتطبيق هذه الطريقة على جميع الخيارات المتاحة لدينا فينتج عندنا جدولا (مصفوفة) كالتالي:

م

الخيار

المعايير

السعر

المذاق

سرعة التحضير

الأجواء

1

إيطالي

6

8

4

6

2

صيني

8

5

6

5

3

مكسيكي

6

4

5

5

4

ياباني

3

6

3

6

5

عربي

5

6

5

5

 الخطوة الخامسة تقتضي وضع مصفوفة مكافئة للجدول أعلاه، تمثل القيم المكافئة لجميع الدرجات. ولحساب القيم المكافئة نقوم بضرب درجة كل خيار لكل معيار في نسبة ذلك المعيار، فمثلا الخيار الأول (المطعم الإيطالي) حصل على تقييم 6 درجات في معيار السعر. وبما أننا كنا قد قيمنا أولوية السعر بالنسبة إلى باقي المعايير وأعطيناه وقدرنا النسبة ب 25%، فتكون القيمة المكافئة للمطعم الإيطالي حسب معيار السعر هي عبارة عن حاصل ضرب القيمة الأصلية (6) × أولوية المعيار كنسبة (25). فتكون القيمة المكافئة هي 6 × 25 = 150 نقطة.

الجدول التالي يوضح جميع النقاط المكافئة لجميع الخيارات.

م

الخيار

المعايير

السعر

(25)

المذاق

(40)

سرعة التحضير

(15)

الأجواء

(20)

1

إيطالي

150

320

60

120

2

صيني

200

200

90

100

3

مكسيكي

150

160

75

100

4

ياباني

75

240

45

120

5

عربي

125

240

75

100

 أما الخطوة السادسة والأخيرة، ففيها يتم اختيار الخيار الأمثل، بحيث نقوم بجمع النقاط المكافئة لكل خيار حسب جميع المعايير ونسجلها في خانة المجموع. والخيار صاحب اعلي مجموع هو سيكون الاختيار الأمثل. وفي مثالنا نجد بأن المطعم الإيطالي حاز على مجموع 650 نقطة (150 + 320 + 60+120 = 650) بينما حصل المطعم الياباني على 120 نقطة (75 + 240 + 45 + 120 = 480). فيكون المطعم الإيطالي (صاحب مجموع النقاط المكافئة الأعلى) هو الاختيار الأمثل.

م

الخيار

المعايير

السعر

(25)

المذاق

(40)

سرعة التحضير

(15)

الأجواء

(20)

المجموع

1

إيطالي

150

320

60

120

650

2

صيني

200

200

90

100

590

3

مكسيكي

150

160

75

100

485

4

ياباني

75

240

45

120

480

5

عربي

125

240

75

100

540

هذا هو وسيلة بسيطة للغاية لاتخاذ قرار بناء على آراء أصحاب المصلحة الخاصة بك. متى ما كان لديك قائمة من الخيارات، يقرر الفريق ما هي العوامل الأكثر أهمية في قرارهم. ثم تقوم بمقارنة بين الخيارات لكل فئة (معيار)، وتقوم بتعيين نقاط عند الاقتضاء، ومن ثم جمع هذه الدرجات لكل خيار على حدة، ويكون صاحب أعلى الدرجات هو الخيار الفائز.