مخطط العمل الرتيب

by

إن عملية الطلب من طفلك مرارا وتكرارا لإكمال الأعمال المنزلية والتي لا ينهونها بتاتا يمكن أن تكون محبطةً للغاية. فهل فكرت في أن هذا السلوك هو نتيجة أن طفلك لا يعرف كيفية تنظيم وقته وتحديد الأولويات. فقم بمساعدة طفلك على تطوير هذه المهارات الهامة بتنفيذ مخطط العمل الرتيب.

قد تشمل الأعمال المنزلية اخراج القمامة، وغسل الأطباق، وتنظيف الغرفة وساحة العمل أو وضع مرافق غسيل الملابس في غرفة الغسيل. بعد اكمال طفلك أي عمل منزلي، ليقم بوضع علامة على مخطط العمل الرتيب تدل على انتهائه من هذا العمل. في نهاية كل أسبوع، ليقم كل من ولي الأمر والطفل بإلقاء نظرة على مخطط العمل الرتيب ليريا بسهولة كم الأعمال المنجزة في هذا الأسبوع. هنا يبدأ التقدير من ولي الأمر للطفل لكونه أنجز ما أنجز من مهام، ويبدأ الطفل بالشعور بالفخر لكونه أنجزها بنفسه ونال على رضا وتقدير ولي أمره. وتماما مثل قوائم المهام اليومية لدينا، فإن الطفل سيشعر بارتياح كبير لكونه تمكن من انجاز مهمة في جدوله كما أنه سيشعر بالفخر لكونه قارب على انتهاء من جدوله الرتيب. متى ما أصبح الطفل أكثر مهارة في إنجاز كل مهمة في جدوله وتعلم كيف يحدد تلك التي يجب أن تتم أولاً، حينها فقط يمكنك إضافة مهام جديدة إلى قائمته.

وبمجرد أن تجلس مع طفلك، وتناقش وتصمم مخطط العمل الرتيب له، فإنه يكون قد حان الوقت لمناقشة نظام المكافآت الخاصة بإنجاز كل المهام المذكورة. ربما تقررون في منزلك بأنك سوف تعطي مبلغ محدد لكل عمل منزلي يقوم بإنجازه.  فإذا كان هذا هو الوضع، فتأكد من أن المبلغ مناسبا لسنه وأن تمنح بشكل منتظم. هناك قاعدة جيدة نابعة من التجربة وهي أن تعطي ربع دينارا (ريالا واحدا أو درهما واحدا، الخ) لكل سنة عمر.  ولكن يجب أن تكون صارما بشأن كون نظام المكافآت هو من النوع “كل شيء أو لا شيء”. لن يتم اعطاء أي بدل أو مكافأة إذا تم أنجاز عناصر القائمة بشكل جزئي أو أنها لم تكن قد اكتملت بطريقة جيدة. احرص على تعليم طفلك في وقت مبكر أن يسعى جاهدا إلى القيام بالعمل على الشكل الصحيح من المرة الأولى، ومنها يتعلم توفير الوقت.

بمساعدة طفلك على تنمية الإحساس بالتنظيم في وقت مبكر، سوف تعمل على تزويدهم بمهارات هامة تساعدهم على النجاح في وقت لاحق في الحياة. فاحرص على تكوين أبنائك منذ صغرهم..