كيف تفشل في أي شيء عمليا

by

أقول افشل، وافشل كثيرا. ادفع نفسك إلى حدود مواهبك، وتحملك، والحس السليم، ثم خذ بعد ذلك خطوة أخرى إلى الأمام واسقط، بشكل مذهل إذا كان ذلك ممكنا؛. الفشل هو إحدى قوى الحياة كبرى, قامت بقيادة الابتكار أكثر بكثير مما قامت به الموهبة والإبداع مجتمعين معا. أضف إلى ذلك، قصصها  أفضل.

معظم الناس، بطبيعة الحال، يتجنبون الفشل، أو يحاولون ذلك قدر الإمكان. أو، أسوأ من ذلك، ينكرون أنهم فشلوا، ويستمرون على نفس النهج بثبات فقط لإظهار أنهم جادون. ماذا يستفيدون من ذلك؟ وما هي الدروس التي قام النجاح بتعليمنا إياها ؟

اختر مهارة، أي مهارة، دعنا نقول مهارة “المشي على الحبل”. تخيل في المرة الأولى التي توجهت نحو الحبل المشدود، أغمضت عينيك، ومددت يديك، ثم بدأت تسير على الحبل إلى الجانب الآخر. في المرة القادمة ، عملت نفس الشيء. والمرة التي تليها أيضا عملت نفس الشيء. إنك على ما يبدو من الموهوبين بشكل مثير للدهشة في المشي عبر حبال رقيقة علقت عالية فوق سطح الأرض. كيف تشعر؟ هل تعلمت شيئا؟ وهل ينبغي لي بأن أعجب بك؟ هل أنت تعجب حتى نفسك؟ أم أنك تشعر بالملل، بعد أن وجدت أن رياضة الحبل على المشي هي على درجة عالية من السهولة تكاد تكون أسهل من السقوط؟

وماذا الآن؟!

لا ، إنه  الفشل الذي  نواجهه، كبيرا كان أم صغيرا، والطريقة التي نواجهه فيها، هي من تجعلنا من نحن وتعطينا الفرصة لتطوير أنفسنا بشكل أفضل. كيف فشلنا لا يقل أهمية عن كيف نجحنا. أخذا ذلك في الاعتبار، أسرد هنا بعض الأفكار حول الفشل، والمستمدة من واقع خبرتي الواسعة:

  • افشل مع الفخر. ليس هناك أي معني للفشل إذا كنت ممن يصرخون ويبكون في الليل. إذا أحسست بأن الفشل بات وشيكا، قم بتقليل الخسائر الخاصة بك، لا تخدع نفسك في التفكير بأن كل شيء جيد، أو أن تريد “المضي قدما حتى النهاية المريرة”. لا تسحب الآخرين معك إلى الأسفل، وهذا يعني، بأن لا تضيع وقتك في توجيه أصابع الاتهام إلى الآخرين. تحمل المسؤولية عن الفوضى التي قمت بها ، وعن تنظيفها.
  • لتكن لديك خطة بديلة. لا توجد خطة محصنة ضد الفشل. احتضان الفشل يعني قبول المخاطر التي أنت بصددها  والاستعداد للأسوأ.
  • اغفر واسترجع. استعرض الأحداث التي أدت إلى الفشل. ماذا كنت تفتقد؟ ماذا كان يمكن أن تفعله أنت مختلفا؟ صحيح أن إلقاء اللوم على الآخرين هو بالكاد مثمر، لكن إذا أحسست بأن ثقتك في الآخرين قد اهتزت وفي غير محلها، انظر في ما جعلك تضع ثقتك في هؤلاء في المقام الأول.
  • الحصول على منظور آخر. أخبر شخصا ما لا علاقة له بالموضوع قصتك، شخص تثق بأن سيخبرك بأخطائك ومساوئك. اسأله ما الذي كان سيفعله بشكل مختلف، وما هي النصائح التي كان سيسديها إليك لو كنت بداية فشلك.
  • توقف عن فعل ذلك! كان والدي يقول لي ، “الجنون هو عندما أن تفعل الشيء نفسه مرارا وتكرارا، على أمل أن تحصل على نتائج مختلفة.” بمجرد أن تحدد أخطائك، ابذل جهدا لتفاديها في المستقبل. أعرف أن هذا يبدو منطقا عاديا، ولكن وكما يقولون، المنطق العادي ليس شائعا. فكر في كل الأوقات التي رأيت فيها شخصا انتقل من وضع مزري فقط ليضع نفسه في وضع آخر مماثل للسابق.
  • افعل شيئا؛ افشل بنشاط، ولا تستسلم وتقف مثل الغزال في الطريق، شاغرة العينين، يرى المصابيح الأمامية للسيارات تتجاوزه.

الفشل هو أهم أداة للتعلم نملكها نحن البشر. ولكن إذا كنا فقط نتقبل الفشل ونمضي قدما، فيستحسن لنا ألا نفشل من الأساس. بدلا من ذلك ، ينبغي أن نحتضن فشلنا، ونستخلص منه كل ما يستحق. اسأل نفسك ما يمكنك تعلمه من فشلك، وما الذي يملى عليك من دروس وعبر. في النهاية ، تحقيق النجاح يأتي من خلال تبني الفشل. في كثير من الحالات، عدم الوقوع في أخطاء أو الفشل هو في حد ذاته فشل.

هل استطعت أن ألهمك وأشغل عقلك؟ أم فشلت؟

المصدر: How to Fail at Practically Anything بتصرف