كيفية العثور على فكرة تجارية مثالية

by

إذا كانت أحلامك لتشغيل مشروعك التجاري محبطة بسبب الفكرة بأن عليك التوصل إلى فكرة جديدة رائعة، ففكر مرة أخرى. فالمفتاح هو التوصل إلى فكرة عمل هي ذات صلة في السوق اليوم لتلبية احتياجات العملاء. وتستند غالبية الشركات الجديدة الناجحة على أفكار أو منتجات أو خدمات موجودة مع بعض التعديلات أو ربما تحسين في الطرح، وبالتالي صنع جاذبية لها في السوق الحالية.

 نحن جميعا نطور مجموعة فريدة من نوعها من الخبرات جراء عملنا وخلال حياتنا الشخصية وهذا هو المكان الذي يجب أن تبحث فيه عن الفكرة التجارية الجديدة الخاصة بك. ولتحقيق هذا فأنت تحتاج إلى إجراء بحث منطقي وشامل ومنظم جيدا- بما في ذلك البحث في السوق المحلية- وسوف تبدأ الأفكار في التدفق.

 اقتراحنا هو أن تقوم باتباع نهج من الثلاث مراحل التالية:

 1- ما هي المهارات التي قم بتطويرها؟

 تفكر في جميع خبراتك السابقة. لابد وأنك قد قمت بتطوير مهارات محددة في حياتك المهنية، والتي يمكن أن توفر الأساس اللازم في قطاع الأعمال. وبالإضافة إلى ذلك، يجب أن نفكر في مختلف الشركات والقطاعات في السوق التي قد تكون عملت فيها، وقد تكون بعضها أكثر إثارة للاهتمام وأكثر متعة من غيرها. وفي غالب الأحيان فإنك تكون قد برعت في تلك العناصر المثيرة والممتعة أكثر. ولكن لا تقوم بحصر تفكيرك في تلك التجارب التي مررت بها في العمل فقط‘ بل فكر في المهارات التي اكتسبتها خارج العمل أيضا. بل، على وجه الخصوص، فكر بما تتمتع بعمله أثناء عطلتك، وما تحب أن تنفق عليه معظم مالك أثناء القيام به. فقد تكون هذه ذات صلة بالرياضة أو أعمال تطوعية أو هوايات تقوم بها. والقيام ببدء مشروع تجاري قائم على هوايتك قد يكون مهمة مرضية جدا مستقبلا.

 2. أيها سيعمل؟

متى ما قمت بتوثيق الماضي، فسيمكنك الآن التفكير حول تجربتك في سياق ما يحدث الآن. ابحث عن مجالات النمو في الاقتصاد للإلهام اللحظي. ابحث عن الأعمال الناجحة واستكشف ما إذا كان هناك مجالا بالنسبة لك للانخراط فيه. نحن نعيش في عالم حيث الناس على استعداد، حتى في أوقات الركود، لدفع ثمن القيمة المضافة الملاحظة.

وبالمثل، ننظر حولنا لتغييرات وفرص تكشفت وبانت نتيجة الكساد الاقتصادي. هل هناك سوق خاصة لا يتم خدمتها بشكل مناسب؟ البقاء على اطلاع على الأخبار الاقتصادية المحلية ومنشورات الأعمال والمنظمات التجارية قد تشير إلى بعض الاحتمالات. علبيك أن تبقي عينيك مفتوحة وآذانك صاغية لاقتناص هذه الفرص، فالفرص تمر مر السحاب.

 فقد أصبح العالم مكانا أصغر الآن وهذا يفتح الفرص بالنسبة لك لتكون قادرا على ايجاد مصدر المنتجات من بعيد وأخذها إلى السوق المحلية. كما أن هناك اهتماما كبيرا من المستهلكين المحللين في المنتجات المحلية.

 فكر بأصدقائك وزملائك، فقد تقرر يوما ما توحيد عملك ومهاراتك إدارية مع مهارات بدنية أو إبداعية لشخص آخر. التسوق عبر الانترنت هو المجال الأسرع نموا في تجارة التجزئة. هل يمكنك ان ترى الفرص لتلبية حاجة المستهلك من منتج ما مع التوفير المحدودة؟

 3. التفكير على المدى الطويل

 وأخيرا، لا ننسى أن ننظر إلى الأمام. هناك اتجاهات وعوامل عالمية ومحلية معينة في الأسواق يجب النظر فيها عند البحث عن الإلهام. فمن المنطقي التوغل في الأعمال التجارية التي لديها امكانات نمو في المستقبل. يمكن لوسائل الإعلام أن تكون مصدرا جيدا للمعلومات لأنها تقدم بانتظام تقارير عن الاتجاهات الجديدة – المهارة هنا هو إيجاد فرص طويلة الأجل في مقابل التوجهات والبدع على المدى القصير.

 ولكن ربما أعظم إلهام من ذلك كله هو محاولة تصور شعورك عند تملكك لأعمال تجارية خاصة بك. فكر فيما ستجنيه من تشغيل الشركة الخاصة بك ماليا وعاطفيا وفوائد كونك مستقلا. وأكثر من أي شيء، ينبغي لهذا أن يحفزك داخليا. تجربتك الشخصية هي فريدة من نوعها ويجب أن تكون الأساس لأي مشروع تجاري جديد، لا تقلل منها لأنها يمكن أن تقطع شوطا طويلا لجعل مشروعك فريدا من نوعها للغاية.