ركز باستخدام قلم في يدك

by

في الجزء الأول من السلسلة دعم قدرتك على التركيز أثناء القراءة – 1 ، تكلمنا عن أهمية التركيز أثناء القراءة التي ذكرتها المؤلفة بيكي باترسون، مؤلفة كتاب Concentration: Strategies for Attaining Focus. ، وفي الجزء الثاني بعنوان التهيؤ للتركيز، قمنا بتبيان بعض الوسائل التي تساعد على التركيز. وفي الجز الثالث من السلسلة بعنوان العوامل العشرة الأكثر تشويشاً على القراءة  قمنا بتوضيح بعض العوامل التي تعيق التركيز أثناء القراءة وفي الجزء الرابع – حلول منطقية للتركيز – ذكرنا بعض الحلول المنطقية لكل عوامل التركيز، وفي الجزء الخامس بعنوان التركيز: اختبار الدقائق العشر ذكرنا اختبارا قصيرا يمكن تطبيقه لمعرفة أفضل الأوضاع للتركيز الجيد. وهنا في الجزء السادس سنقوم بتوضيح أفضل سبا استخدام أحد الوسائل المساعدة في التركيز ألا وهو القلم.

على الرغم من أنك قد تظن أنك تعرف كل ما يجب معرفته عن كل الوسائل المتبعة لتحقيق التركيز أثناء القراءة إلا أنني سأمدك بالمزيد من الاستراتيجيات الأخرى. سوف نطلق على هذه  الاستراتيجيات اسم “أدوات تدوين الملاحظات“. والهدف منها هو مساعدتك على تحديد المواضع المهمة في أي نص مقروء. لا يجب أن تستخدمها بشكل دائم لأنها يمكن أن تهدر وقتك وخاصة إن كان الهدف من رواء القراءة ليس تدوين أية ملاحظات أو عندما لن تكون بحاجة إلى استرجاع أي معلومة من النص. يمكن استخدام أدوات تدوين الملاحظات عندما تريد أو تضطر إلى:

  1. استرجاع المعلومات ثانية.
  2. تحديد موضع معلومة ما بهدف الرجوع إليها لاحقاً، مثل مقولة أو إحصائية ما.

 

استخدام قلم التوضيح بكفاءة

معظم الناس لا يستخدمون قلم التوضيح بكفاءة، بل يستخدمونه كأداء تلوين. فهم يحددون فقرة يودون جذب الانتباه إليها. وإلى هنا يعد القلم وسيلة قراءة نشطة – ثم يشرعون في تغطية كل سطر من سطور الفقرة بقلم التوضيح. وبعدها قد يلحظون وجود بعض المساحات البيضاء بين السطور الملونة بالقلم فيعمدون إلى تلوينها هي الأخرى. وأخيراً يجدون اللون قد امتد نحو الأطراف تاركاً فراغاً أبيض اللون فيشرعون أيضاً في تلوين الفراغ المحيط بالأسطر مما يحيل الفقرة إلى بقعة لونية في الصفحة، وهنا تحول قلم التوضيح من وسيلة مساعدة إلى وسيلة سلبية.

إن هذا النشاط التلويني مشتت للغاية كما أنه يهدر الوقت. ذلك أن هذا النوع من جذب الانتباه عن طريق التلوين سوف يرجئ عملية التعلم. إن كنت بحاجة إلى تعلم معلومة أو استخلاص معلومة من الفقرة من أجل اجتياز اختبار ما فهذا يعني أنك تستخدم القلم بشكل خاطئ؛ لأن هذه الطريقة سوف تفرض عليك أن تعيد قراءة كلها ثانية في محاولة للتعريف على سبب تلوينك إياها كلها في المقام الأول.

إن كنت تريد تستخدم قلم التوضيح بكفاءة، فعليك أن تكتفي فقط بتلوين الكلمات الأساسية. وفي هذه الحالة، نادرا ما سوف تلون أكثر من عبارة واحدة. إن الكلمات الأساسية في كل فقرة هي الكلمات التي تحمل أكبر قدر من المعني في العبارة أو الفقرة، والآن عد ثانية إلى الفقرة الأخيرة واقرأ فقط الكلمات المدونة بحظ مائل كمثال على التوضيح الناجح الفعال.

إن كنت ترى أنك بحاجة إلى تلوين الفقرة كلها؛ فاستخدام الملحوظات الهامشية بدلا من القلم (انظر الجزء التالي). إن الحالة الوحيدة التي يمكنك فيها أن تلجأ إلى تلوين الفقرة بأسرها هي حال توثيق مقولة ما. وليكنك بشكل عام لن تحتاج أبدا إلى تلوين عبارة كاملة أو فقرة كاملة.

تدوين ملحوظات هامشية

إن تدوين ملحوظات هامشية سوف يكون أحياناً أكثر سهولة وكفاءة من استخدام قلم التوضيح الملون. فبدلاً من التلوين، استخدام قلماً وارسم خطاً طولياً أو ضع قوسين حول الهامش الخاص بالفقرة المهمة. أعد قراءة الفقرة في الحال وقرر أكثر الملحوظات أو معلومات أهمية فيها. ثم دون بعض الكلمات المختصرة أو الحروف في الهامش. يمكنك على سبيل المثال – إن كنت تريد أن تدون بعض الملحوظات الهامشية بجوار الفقرة الملونة أعلاه أن تكتب “ثلاثة أسباب وراء عرقلة التلوين الخاطئ لعملية التعلم“. وهكذا عندما ستكون بحاجة لمراجعة المادة إما للعمل أو المدرسة؛ فإنك إما سوف تعيد قراءة الفقرة سريعاً لأنك تعرف الأسباب الثلاثة. بمقدورك استخدام التوضيح اللوني السليم مع تدوين الملحوظات الهامشية، وذلك لتحقيق أقصى قدر من الفائدة وإن كان هذا سيستغرق منك بعض الوقت الإضافي.  

تدوين ملحوظات كاملة

إن تدوين ملحوظات كاملة سوف يستهلك وقتاً، ولكنه سوف يساعدك كثيراً عند تعلم المواد غير المألوفة والتقاط التفاصيل. أكتب كل عنوان استخدمه الكاتب إشارة إلى الموضوعات الجديدة على الجانب الأيمن من هامش (يفضل أن تترك مساحة 3 بوصات) دفترك، ثم دون التفاصيل على الجانب الأيسر. إن ما تفعله الآن هو استيعاب ما تقرؤه وتدوينه بكلماتك الخاصة خارج النص الرسمي وتعتبر هذه الوسيلة من الوسائل بالغة الكفاءة في تناول المواد الدراسية.

أما في حالة الأعمال الأدبية فإن تسجيل ملحوظات كاملة يعني خلق نظام تتبع للشخصيات والحبكة الدرامية والصراعات وذروة الأحداث وهكذا. يمكن أن تكون وسيلتك في هذه الحالة بسيطة متمثلة في استخدام بطاقات تخط عليها تلك التفاصيل, وتحتفظ بها داخل جيوب غلاف الكتاب أو حتى يمكنك تخصيص دفتر منفصل لهذا الغرض.

إن كنت تقرأ من أجل التسلية فإن احتفاظك بقائمة للشخصيات ولأحداث سوف يكون مفيداً أيضاً إن كنت تقرأ للفترات قصيرة على مدى فترات متعمدة من الوقت، إن تدوين الملحوظات سوف يقلل من شعور الإحباط الذي قد يصيبك إذا وجدت نفسك مضطراً لمراجعة قسم كبير سابق فقط لتذكر الشخصيات ومجريات الأحداث.

إن كنت تقرأ الأعمال الأدبية بغرض الدراسة بحاجة إلى معرفه الكثير من التفاصيل بما في ذلك من قال هذا وماذا حدث في وقت معين؛ فمن الجيد أن تقرأ الفصل ثم تسجيل الشخصيات والأحداث الأكثر أهمية من وجهة نظرك. وأنت هكذا تتوقع – في واقع الأمر – ما سوف يطرحه عليك المعلم في الاختبار.

 

يتبع..

أجزاء السلسلة:

  1. دعم قدرتك على التركيز أثناء القراءة – 1
  2. التهيؤ للتركيز 
  3. العوامل العشرة الأكثر تشويشاً على القراءة
  4. حلول منطقية للتركيز
  5. التركيز: اختبار الدقائق العشر