خمسة طرق بسيطة لتعليم أطفالك الخريطة الذهنية

by

إن أقرب ما يكون لكيفية عمل الدماغ بصورة طبيعية هي الخرائط الذهنية. فالأفكار لا تأتي في قوائم أو على شكل لائحة. صحيح أن في بعض الحالات يكون التفكير الخطي هو أفضل خيار (مثل وضع قائمة التسوق)، إلا أنك تحتاج إلى أدوات مختلفة عند جلسات التفكير الإبداعي، أو حل المشكلات والقضايا المعقدة، وهيكلة وتخطيط المشاريع.

على الرغم من كون الخرائط الذهنية أكثر شعبية في المدارس الآن، إلا أن معظم العمل يتم تنظيمه بطريقة خطية. وهذه المقالة ستعطي لكم أفكارا عن كيفية حث طفلك على البدء باستخدام خرائط العقل بطريقة طبيعية وممتعة.

وهنا  خمسة طرق ممتعة حول كيفية استخدام الخرائط الذهنية على الأشياء اليومية التي يمكنك وأبناؤك القيام بها معا.

تبسيط المواد المدرسية (الدروس)

واحدة من الطرق التي يمكن لطفلك استخدام الخريطة الذهنية هي تحويل فصول الكتاب إلى خرائط ذهنية ذات مغزى. بريان جونسون يوضح في قصة كيف انه استخدم الخرائط الذهنية لمساعدة ابنة صديقه ذات الـ10 عاما، والتي كانت تعاني من مادة التاريخ. ولدهشة المعلمين، فقد تقدمت الطالبة من الحصول على معدل جيد إلى الحصول على الامتياز بعد تطبيق تقنية رسم الخرائط الذهنية في دراستها.

ماذا فعل بريان تفعل؟ ببساطة قام بمساعدتها في استخلاص الأجزاء الأساسية من الفصل وتنظيمها في خريطة ذهنية. وبهذه الطريقة، أصبح كل فصل يتسم بالمرح وقابليته للتذكر بسهولة. 

تحديد الأهداف والتخطيط للأسبوع مسبقا

يمكن أن تكون الخريطة الذهنية أداة قوية جدا في تعليم الأطفال عادة تحديد الأهداف والتخطيط لقضاء وقتهم. وبدلا من إنشاء قائمة للمسؤوليات والأعمال عن كل يوم من أيام الأسبوع ، يمكن تحويل هذه القائمة الأسبوعية إلى خريطة ذهنية أسبوعية ممتعة.

وبما أن رسم خرائط العقل هو أداة قوية للإبداع، فإنه يسمح للطفل إضافة أنشطة أكثر متعة في كل أسبوع وجعله أكثر استفادة لهم. ومجرد النظر إلى صورة مرئية لفعاليات الأسبوع المقبل يجعل ذلك الأسبوع يبدو أكثر متعة ويعطيه شيئا يتطلع إليه الأطفال.

تخطيط وإدارة المشاريع

تعتبر القدرة على تحليل مشروع معقد إلى نموذج مبسط مهارة قيمة لدى أي إنسان. يمكن أن يكون أول المشاريع عبارة عن شيئا سهلا مثل التخطيط لحفلة أو لقضاء إجازة عائلية. وسيعمل هذا التطبيق على تنمية الحس الابداعي عند الطفل في وضع خرائط ذهنية لمشاريع أكثر تعقيدا تنطوي على عدد أكبر من الناس والمناطق.

 

التقاط الذكريات

بعد رحلة ميدانية ، عطلة أو حفلة عيد ميلاد ، يمكنك الجلوس مع طفلك وتحويل الحدث كله في جو من المرح إلى خريطة ذهنية. ويعمل هذا التطبيق كمدخل ممتاز لتعليم الخرائط الذهنية للأطفال الصغار. يمكنك استخدام الصور والغراء لجعلها أكثر إثارة وأكثر تذكرا. إن التقاط الذكريات يساعد الطفل على فهم القيم والعواطف.

ولقد استعمل كاتب المقال رسم خرائط العقل لالتقاط مشاعر ابنه الحالية حول رياض الأطفال. إن إنشاء خريطة ذهنية عن يوم سابق يساعد على ابراز الكثير من القضايا تكون بالعادة صعب الحديث عنها مع الطفل.

خريطة العقل للصغار

قد لا تكون فكرة تعريض الأطفال بسن الـ 4 أعوام لخرائط الذهن فكرة جيدة عن طريق تخطيط مشروع معقد. فالأطفال الصغار يرغبون في البدء بالعمل مباشرة. إنهم لا يهتمون بالمفهوم الذكي وراء رسم خرائط العقل وإنما يريدون فقط تجربتها بطريقة ممتعة.

مايكل قلابة لديه اقتراح ذكي حول كيفية تعليم الأطفال للقيام بأول خريطة ذهنية لهم. ابدأ باختيار مفهوم بسيط تعلم أنهم يفهمونه وقم بتنظيم العناصر في فئات أساسية. على سبيل المثال، اختر مزرعة ثم ساعد الطفل على تخيل ما تحتويه المزرعة من موجودات مثل وجود منزل أو كوخ يسكن فيه المزارع، والحظائر والحيوانات والآلات والناس، وغيرها. وهذا سيساعد الطفل على رؤية الارتباطات بين الأشياء وتحويلها إلى نظام تفكير.

 

المصدر: Project Gifted بتصرف

 

هل أعجبتك التدوينة؟ شارك الآخرين بها