خمسة أسباب لتنمية عادة القراءة

by

القراءة هي واحدة من المهارات الأساسية التي يحتاج الطفل إلى تعلمها لتحقيق النجاح في الحياة. فتطوير عادات القراءة الجيدة أمر حيوي لمستقبل طفلك ليس فقط أكاديميا، ولكن في الحياة اليومية أيضا. ماذا يمكن أن تفعل عادات القراءة الجيدة لنمو طفلك؟ فيما يلي خمسة أسباب لتطوير عادات القراءة الشباب، والسبب في انها مهمة جدا.

القراءة تطور المفردات: كلما يقرأ طفلك، فإن المزيد من الكلمات الجديدة تجد طريقها إلى مفرداته. القراءة تجعله يتعرض للكلمات والعبارات التي قد لا تستخدم كجزء من الكلام العادي. تقول د. سوزان كانيزاريس، المتخصصة في اللغة و تطوير القراءة والكتابة، “عندما تقرأ بصوت عال لطفلك، فأنت لا تساعده فقط للتحضير لتعلم القراءة، وإنما تقوم بتعريضه أيضا للغة غنية قد لا تسمعها دوما”.

القراءة تزيد من مستوى الانتباه: تشجيع عادات القراءة الجيدة من سن مبكرة يطور قدرة طفلك على الانتباه ويتيح لهم التركيز بشكل أفضل ولفترات أطول من الوقت. القراءة تعمل على مكافحة وباء فقدان الانتباه لدى أطفال اليوم.

عادات القراءة الجيدة تساعد في إعداد الأطفال للمدرسة: الأطفال الذين يقضون الكثير من الوقت في القراءة قبل الذهاب إلى المدرسة سوف يكون من السهل عليهم التكيف مع بيئة التعلم التي تركز على القراءة في الصفوف الدراسية في المستقبل.

تطوير عادات القراءة يؤدي في وقت مبكر إلى حب مدى الحياة من الكتب: الأطفال الذين يبدؤون القراءة بانتظام منذ سن مبكرة يكونون على الأغلب أكثر عرضة للتمتع بالقراءة في وقت لاحق في حياتهم. وهذا سوف يقدم لهم خدمة جليلة خلال سنوات التعليم وبعدها.

القراءة تزيد التعطش للمعرفة: الأطفال الذين يملكون عادة القراءة الجيدة يتعلمون المزيد عن العالم من حولهم، ويقومون بتطوير الفضول لمعرفة الثقافات الأخرى. فالقراءة تؤدي إلى طرح الأسئلة، والبحث عن أجوبة، وهو ما يعني أن الأطفال يتعلمون أكثر كل يوم.

يمكنك تعليم الطفل عادات القراءة الجيدة وتحفيزهم على القراءة عن طريق:

1-      القراءة لهم من سن مبكرة، في أقرب وقت ممكن

2-      نضع نموذجا يحتذي به الطفل من خلال اتخاذ الوقت الكافي للقراءة بنفسك

3-      تشجيع النقاشات حول مضمون ما قد تم قراءته.

تشجيع عادات القراءة الجيدة وجعل أحد الوالدين باعتباره نموذجا يحتذى به لحب القراءة هو مفتاح الحل. “يقوم الأطفال بتطوير الدافع للقراءة عن طريق القراءة لهم في كثير من الأحيان، والتعلم منذ نعومة أضافرهم على ما يمكن للقراءة أن تجلبه لهم من ملذات.