حلول منطقية للتركيز

by

في الجزء الأول من السلسلة دعم قدرتك على التركيز أثناء القراءة – 1 ، تكلمنا عن أهمية التركيز أثناء القراءة التي ذكرتها المؤلفة بيكي باترسون، مؤلفة كتاب Concentration: Strategies for Attaining Focus. ، وفي الجزء الثاني بعنوان التهيؤ للتركيز، قمنا بتبيان بعض الوسائل التي تساعد على التركيز. وفي الجز الثالث من السلسلة بعنوان العوامل العشرة الأكثر تشويشاً على القراءة  قمنا بتوضيح بعض العوامل التي تعيق التركيز أثناء القراءة. وفي هذا الجزء سنتناول هنا بعض الحلول المنطقية لكل عوامل التركيز تبعاً لموقفك أو وضعك.

إن تطبيق بعض الاستراتيجيات المقترحة هنا سوف يجعلك تستغرق وقتاً أقل في قراءة كم أكبر مع تحقيق قدر أعلى من الفهم والاستيعاب، كما أنك سوف تقلل أيضاُ بشكل مباشر من شرودك الذهني أثناء القراءة. وإليكم بعض هذه الحلول :

انفرد بنفسك. يستطيع رجل الأعمال أن يستخدم غرفة الاجتماعات، أو أية غرفة خاوية للابتعاد عن الأشخاص المحيطين به وكذلك الابتعاد عن هواتفهم وحواسبهم. إن كان لغرفة مكتبك أو حجرتك باب، أو يبحث عن أي فصل خال وطلباً للهدوء. يمكن للأهل في المنزل أن يخصصوا أوقاتا يذهب فيها الأطفال للعب مع أطفال آخرين في منازلهم، أو يتولى أحد الوالدين العناية بالأطفال لترك فسحة من الوقت للآخرين للقراءة الهادئة.

وظف التكنولوجيا لصالحك. صممت الهواتف والبريد الصوتي لكي تستقبل رسائلك في الوقت الذي لا تكون فيه متاحاً لتلقيها. يمكنك أن تبرمج معظم برامج البريد الإلكتروني لكي تتفحص الرسائل في أوقات محددة. حاول أن تبدأ بتحديد ثلاثة أوقات يومياً. إن وضع جدول لنفسك سوف يمنحك فسحة من الوقت للتركيز على أداء المهام الأخرى.

دع الأخرين يعملوا من أجلك. لكي تحصل على وقت هادئ خال من لمقاطعة؛ ابحث إمكانية تبادل الرد على الهاتف مع زميلك في العمل أو السكن بحيث يتسنى لكل منكما الحصول على بعض الوقت الهادئ. إن كنت طالباُ يستذكر دروسه في منزله، أو في مقر إقامة الطلبة؛ فاطلب من باقي الزملاء الرد على المكالمات، أو تلقى الرسائل نيابة عنك حتى وقت معين تكون فيه قد أنهيت مهمتك.

استمع إلى موسيقى  “موتسارت”. يرى الكثيرون أن موسيقى “موتسارت” وغيرها من ألوان الموسيقي الكلاسيكية تعمل على دعم التركيز والقدرة على الاستيعاب أثناء القراءة والتعلم. أدر موسيقى بصوت هادئ في الخلفية حتى عندما تكون راغباً في تحقيق أقصى تركيز عقلي المهمة التي بين يديك، قد يكون هذا أيضاُ من الأمور الباعثة على الاسترخاء وهو ما يفتقده الكثيرون. إن لم يكن “موستارت” هو طرازك المفضل؛ فاستمع إلى موسيقى غير مصحوبة بكلمات، أو ذات ايقاع باعث على الهدوء والاسترخاء. يمكن أن نورد في هذا الصدد موسيقي الجيتار أو البيانو، فقط احرص ألا تتحول الموسيقي إلى عامل تشتيت.

انتقل إلى مكان أكثر ملاءمة. إن كنت تريد أن تزيد من قدرتك على القراءة السريعة مع مزيد من التركيز مما سيعمل في النهاية على زيادة قدرتك على الفهم والاستيعاب، إذن اجلس إلى مكتب أو مائدة. إنها الأماكن التي اعتاد العقل وتكيف على العمل فيها بأعلى كفاءة.

أغلق التلفاز. ربما أمكنك أن تتصفح مجلة عادية – وليس صحيفة غير مخصصة- أثناء مشاهدة التلفاز . ولكن عليك أن تغلق التلفاز تماما إن كنت تسعي للقراءة الهادفة التي تقرض عليك مسئوليات معينة.

اقرأ في الأوقات المناسبة. إن كنت تعرف أنك تكون في أوج تركيزك في الساعات الأولى من الصباح؛ إذن ابحث عن طريقة تمكنك من القراءة ليلاُ على أن يضبط منبهه لكي يستيقظ للقراءة في وقت مبكر من صباح اليوم التالي، سوف تقرأ في هذه الحالة  بسرعة أكبر، وسوف تتعلم أكثر وسوف تتذكر ما قرأته بدرجة أكثر وضوحاً. طوع جدول قراءتك بما يتناسب مع ايقاع جسدك الطبيعي.

إفراغ ما في عقلك. إن كنت بصدد القراءة (أو العمل)؛ وشعرت أن لديك الكثير من الأشياء التي تشغل عقلك؛ دون كل ما تفكر فيه. إن كنت تخشى نسيان إجراء مكالمة هاتفية معينة، دونها. إن كنت تفكر في حدث معين يجب أن تسعد>

حدد لنفسك وقتاً خاصاً بك. امنح نفسك فسحة زمنية واقعية للقراءة. أنت عندما تحدد لنفسك وقتاً معيناً لاستكمال القراءة، سوف تكون لديك فرصة أفضل لإنجازها بقدر أقل من الشرود.

امنح نفسك استراحات قصيرة. بعكس الاعتقاد الشائع، أنت لست بحاجة إلى فترات طويلة مخصصة للقراءة. يجب أن تكون قادراً على تصفح الجريدة اليومية في فترة قصيرة تتراوح من خمس دقائق إلى ثلاثين دقيقة لا أكثر، تذكر أن هذا يعتمد على هدفك من القراءة والمسؤولية الواقعة عليك. ومع ذلك؛ فإن كان أمامك كم كبير من القراءة، وهو ما يحدث لطلبة الجامعة أو رجال الأعمال، فسوف تجد نفسك مطالباً بالقراءة لفترات أطول بين الحين ولآخر.

إن القراءة لفترات ممتدة من الوقت بدون إراحة العين والعقل يمكن أن يصيبك بالإجهاد. إن لم يتوقف قائد سيارة السباق أثناء السباق فإن وقوده سوف ينفد كما أن إطاراته سوف تتمزق أيضاً، إن الاستراحات السريعة تعد أساسية لاستكمال السباق. إن قائد سيارة السباق سوف يتوقف في منطقة الصيانة لكي يتزود بالوقود ويتفحص سيارته ويغير إطاراته وهكذا. وكلما كان السباق أطول ازدادت فترات الاستراحة عدداً وبالرغم من أن هذا سوف يستغرق وقتاً، إلا أنه أمر يستحق لأنه سوف يمكنك من بلوغ الخط النهائي بكفاءة.

يصيب الكثير من قائدي السيارات شيء من الإبطاء عند رفع الراية الصفراء أثناء السباق، إنه الوقت الذي تتراجع فيه سرعة السباق بشكل طبيعي بسبب وقوع حادث علي أرضية المضمار. عندما تقرأ، يمكنك أن تخطط لاستراحة قصيرة في الوقت الذي تشعر فيه بتراجع في تركيزك. وقد أظهر البحث أن دورة التركيز يمكن أن تستمر لمتوسط وقت لا يتعدي عشرين دقيقة أثناء القراءة، وهذا يعني أنه يمكنك أن تأخذ فترة استراحة قصيرة لخمس دقائق كل عشرين أو ثلاثين دقيقة. حاول ألا تقرأ الأكثر من ساعة بدون الحصول على وقت استراحة. كذلك لا تطل فترات الاستراحة وذلك حتى يسهل عليك استئناف قراءتك بعدها بشكل أسهل.

يتبع..

أجزاء السلسلة:

  1. دعم قدرتك على التركيز أثناء القراءة – 1
  2. التهيؤ للتركيز 
  3. العوامل العشرة الأكثر تشويشاً على القراءة