المعجزات تحدث بالفعل

by

أنا فني أشعة في عيادة خاصة صغيرة. جاء الأطباء بمريض الذي اكتشف الأطباء للتو أنه مصاب بسرطان الأمعاء، جاء للقيام بفحص بالأشعة المقطعية، ولسوء الحظ، كانت النتيجة ليست جيدة بالمرة.

ومتى ما بلغ هذا النوع من السرطان تلك المرحلة فإنها عادة ما تكون مسألة وقت قبل النهاية. كان المريض قد شك بالنتيجة، وعلى الرغم من إنها ليست من مسؤولياتي مناقشة النتائج مع المرضى، إلا أننا أجرينا محادثة بينما كنا ننتظر عائلته لتأتي وتأخذه. تحدثت معه عن مريض آخر كان قد أظهرت الأشعة أن هناك أورام في كلا الكليتين والتي كانت غير صالحة للعمل، كان هذا الشخص قد ذهب إلى مركز للطب البديل بالقرب من عيادتنا. وقد تم وضعه على نظام غذائي صحي، وبرنامج التأمل والتصور والكثير من ممارسات التركيز الذهني.  وقد أذهلنا هذا الشخص جميعاً. فبعد حوالي ثمانية أشهر وثلاثة فحوصات بالأشعة في وقت لاحق، كانت الأورام اختفت تماما.

قلت للمريض الحالي أن المعجزات تحدث فعلا. فطلب ورقة وقلم، وكتب تلك الكلمات الثلاث ووضع المذكرة في جيب قميصه، وطلب اسم الشخص الذي عالج المريض المتعافى.

بعد العلاج المحافظ من جراحة الأمعاء والعلاج الكيميائي، عاد لمسح المتابعة، وكان كبده قد تحسن أكثر بكثير مما كان متوقعا. وعزى ذلك، حسب اعتقاده، إلى الطب البديل الذي كان يتابعه.

على مدى الأشهر القليلة التالية عاد لإجراء فحوصات المتابعة المعتادة. وآخر مرة رأيته شعرت بسعادة غامرة على الاطلاق لعثوري فقط على أثر واحد بسيط من الورم الخبيث. وقد عاد مرة أخرى، ولكن للأسف بينما كنت في إجازة. لكنه طلب من موظفي المكاتب أن يبلغوني برسالة. قام بالربت على جيبه وقال: “قل لها أنني لا أزال أقرأها كل يوم.” ونعم، كان آخر فحص له سليما معافى.

إن المعجزات تحدث بالفعل.