التفكير الناقد

by

في كل يوم، يضطر أصحاب المشاريع إلى اتخاذ خيارات لا تعد ولا تحصى، وكل منها يمكن أن يكون له تأثير كبير على نجاح شركاتهم. قادة الأعمال الذين يحققون نجاحات مهنية أكثرهم من يملكون الأدوات التي يحتاجون إليها من أجل اتخاذ القرارات الصائبة. وفي معظم الأحيان، هم أيضا الذين أتقنوا فن التفكير النقدي بشكل كبير.

تعريف التفكير النقدي هو دراسة للتفكير الواضح وغير الواضح. ففي بيئة عمل سريعة التغير وذات قدرة تنافسية عالية كما هي عليه الآن، تكون مخاطر اتخاذ القرارات السيئة أكبر من أي وقت مضى. يضطر القادة لاتخاذ قرارات حول التوجه الاستراتيجي لمؤسساتهم، وتحديد المواقع التنافسية والتخصيص السليم للموارد. في معظم الحالات، لا يمكن للقادة الاعتماد على ما كان يعمل في الماضي، فتحديات الأعمال التي يواجهونها تتجدد وتتغير باستمرار.

ما هو التفكير النقدي؟

التفكير النقدي هو عملية لتقييم القرارات. إنه يقوم على أساس اتخاذ خيارات مدروسة من خلال تحليل مجموعة واسعة من البيانات المتاحة ومن ثم تقييم مختلف جوانب وتبعات كل سيناريو. نحن نستخدم التفكير الناقد يوميا في حياتنا، بدءا من اتخاذ قرارات مصيرية حياتية مثل مكان العمل أو أين نسكن، وانتهاء بقرارات أقل أهمية مثل تحديد أسرع الطرق التي تجعلنا نقطع المدينة من النقطة ألف إلى النقطة باء. إن التفكير النقدي لا يقتصر على البحث عن الآثار الواضحة للقرار، وإنما يمتد للنظر في حيثيات العوامل وتفاصيلها.

الاستغناء عن التحيزات

واحدة من أهم جوانب التفكير النقدي هو أنه يتطلب منا التخلي عن أية تحيزات لدينا عند اتخاذ القرارات. في عالم الأعمال، إنه من السهل علينا تحليل الوضع من منظورنا فقط – وليس من منظور العملاء، أو الموردين وأصحاب المصلحة الآخرين. مهما كنت تعتقد بأنك مطلعا في شيء، فمن المحتمل جدا أن فهمك لا يزال ضحية التحيز الشخصي والآراء. التفكير الناقد ينطوي على نسيان ما نظن أننا نعرفه عن الوضع وبدلا من ذلك الاعتماد على بيانات وحقائق أثبتت جدواها.

استخدام البيانات

البيانات التي تستخدم لعملية التفكير النقدي يجب أن تأتي من مجموعة متنوعة من المصادر المختلفة، تركز على جوانب مختلفة من هذا القرار الذي سيتخذ. على سبيل المثال، إذا كنت تخطط لإطلاق خط إنتاج جديد، فمن شأن التفكير العادي أن يشمل تحديد مقدار البيع. ولكن مع التفكير النقدي يجب عليك أن تنظر إلى الكيفية التي قد تؤثر على خطوط الانتاج الحالية، وكيف ستؤثر على الطريقة التي ينظر بها عملائك الحاليين إلى العلامة التجارية الخاصة بك. إضافة إلى محاولة معرفة كيف سيؤثر مثل هذا التنويع في مجالات عملك مثل التسويق والتوزيع.

ناقش وجهة نظرك مع الآخرين

إذا كنت تريد أن تكون فعالا في التفكير النقدي، فجب أن تكون متقبلا لآراء الآخرين. حتى عندما تكون مسلحا ببيانات كاملة، فإنه من السهل أن تغفل بعض التفاصيل بخصوص نوعية القرار. من خلال التحدث مع أصحاب المصلحة الآخرين ومناقشة الأفكار وأفكارك، ستكون  قادرا على الحصول على النصيحة المفيدة من المفكرين المستقلين الذين قد يرون جوانب من الوضع لم تكن قد عبرت عقلك.

إن التصرف بناء على “الحدس” أو “الغريزة” قد يؤدي إلى نجاحات عملية على المدى القصير، ولكن مصادر المعلومات غير الملموسة هذه نادرا ما تكون كافية للنجاح على المدى الطويل. التفكير النقدي يعتبر أساسيا عندما يتعلق الأمر باتخاذ القرارات التي تهمك. باستخدام البيانات التي تغطي مجموعة متنوعة من جوانب الخطط الخاصة بك، يمكنك ان ترى كيف تؤثر الخيارات المختلفة على مناطق متعددة من العمليات الخاصة بك، وليس فقط من وجهة نظرك، ولكن أيضا من وجهة نظر أصحاب المصلحة الآخرين في مؤسستك.