التفكير الابداعي Creative Thinking

by

الإبداع والتفكير الخلاق هو عملية الخروج بشيء جديد ومختلف. وهذا الشيء قد يكون منتج أو خدمة، أو عمل فني، أو إيجاد حل لبعض المشاكل.

يوجد لدينا جميعا مستوى معين من الإبداع في داخلنا. وكما هو الحال مع الأنشطة المختلفة، فإنه يمكنك تدريب نفسك لتكون أكثر إبداعا. في بعض الأحيان يتطلب منا التفكير الإبداعي أن ننظر إلى الأمور من زوايا جديدة. تعلم كيف تطلق العنان لعبقريتك الابتكارية عن طريق التفكير العكسي. وهنا في هذا المقال سنقوم بشرح طريقة تحتوي على خمس خطوات للتفكير الإبداعي وهي كاختصار:  SAEDI وهي مقلوب IDEAS. 

S – الحالة الذهنية (state of mind)

الإبداع هو حالة ذهنية. إن مجرد أن تقول لنفسك أو الآخرين بأنك “لست خلاقاً جداً ،” أو “لا يمكنني أبدا أن آتي بأفكار جديدة أو ذكية ،” فإن هذا من شأنه أن يدمر حالتك الذهنية. التفكير الإبداعي يتطلب التفكير الايجابي.

قراءة رسائل إيجابية. للحصول على تفكير إبداعي على المدى الطويل، قم بقراءة ودراسة كتب عن التفكير الإيجابي. بعض العناوين الكلاسيكية تشمل كتاب قوة التفكير الايجابي (The Power of Positive Thinkingلنورمان فنسنت بيل، وكتاب الأوقات الصعبة لا تبقى ولكن تبقى الناس (Tough Times Never Last, Tough People Do) لروبرت شولر. 

الحصول على حل سريع. إذا كان عليك أن تطرح شعارا إعلانيا جديدا ذكيا أو اسم منتج جديد بحلول الاسبوع المقبل، فقم باستخدام بعض تقنيات “الحل السريع” للحالة الذهنية لتجعل نفسك على استعداد للتفكير الخلاق. وهي:

  • الحصول على الكثير من النوم.
  • استرخاء الجسم والعقل مع التنفس العميق.
  • اسمح لعقلك بأن يهيم بحرية.
  • لا تفكر في المواعيد المحددة أو غيرها من الأفكار السلبية.
  • وأخيرا ، لا ننسى أحلام اليقظة، فهي يمكن أن تكون أداة فعالة جدا للتفكير الخلاق.

بالإضافة إلى الحالة الذهنية، فإنه الحصول جو عام مناسب يساعد على التفكير الإبداعي.

 

 A – الجو العام (Atmosphere)

كل حواسنا – ما نراه ونسمعه ، ونشعر به ونلمسه ونتذوقه – له تأثير على حالتنا الذهنية. ووجود جو ايجابي يسهم في وجود حالة ذهنية إيجابية وخلاقة. هناك من الناس من يبدع في أجواء ضوضائية ومكتظة بالناس. ومنهم من يحتاج إلى جو هادئ وساكن حتى يستطيع التفكير بوضوح وإبداع. ابحث عن ذلك المكان، صاخباً كان أو هادئاً، الذي يجعلك تشعر بالراحة.

جد لنفسك مكانا لتمشي. إذا كنت تفكر أفضل “على قدميك ،” فقم بإيجاد ممشى، أو رصيف، أو حديقة حيث يمكنك المشي. ارتد أحذية وملابس مريحة .

ابحث عن مكان للاسترخاء. قم بإعداد مكتبك أو أي غرفة أخرى وضع فيها كرسي جيد، لوحات، وإضاءة، وموسيقى (إن رغبت،) وزهور حية، وأي شيء آخر من شأنه أن يساعدك على الاسترخاء.

استخدم الصور والكلمات والأصوات ، والبرمجيات للإلهام. قم بإحاطة نفسك بالدعائم ملهمة. إذا أردت الحصول على اسم شركة أو فكرة توضيحية أو تصريح صحفي، فقد تستخدم المجلات ودليل الهاتف، أو البريد غير المرغوب فيه ، أو علب الحبوب ، أو الأدب ، أو الكلمات المتقاطعة لتوليد الأفكار. قم بجمع أي مواد تلهمك – التي تعطيك الأفكار. ويمكن لبرامج الكمبيوتر أيضاً أن تساعدك على تطوير إبداعاتك الطبيعية وتعزيز التفكير الإبداعي لديك.

وبالإضافة إلى ما نراه أو نسمع، فإن الروائح، والقوام، والأذواق التي نشهدها خلال فترة التفكير الإبداعي تسهم في قدرتنا على الإبداع. كلتا الروائح –الجيدة والكريهة – يمكن أن تؤدي إلى الأفكار التي نحتاج إليها. هل تحاول أن تختار اسماً لمنتج غذائي جديد؟ تذوقه، وشمه، وامسكه بين يديك. اجعل جميع حواسك تشارك في العملية. 

 

E – التفكير الفعال (Effective Thinking)
بينما يسمح التفكير الإيجابي لعقلك بقبول الأفكار الجديدة والأفكار الإبداعية، إلا أن التفكير الفعال يقوم بتوجيه أفكارك نحو أهداف محددة. أحلام اليقظة ، والاسترخاء ، وحرية تكوين الروابط تسمح للعقل أن يأتي بأفكار جديدة أو فكرة غير عادية أو أجزاء منها.

ضع هدفا للتفكير الإبداعي. دون هدف محدد في الاعتبار، قد لا تكون الأفكار العشوائية مفيدة بشكل خاص.  يقول الدكتور جيرالد كوشل Gerald Kushel ، وهو مؤلف العديد من الكتب ، بما في ذلك  التفكير الفعال لتحقيق النجاح من غير المألوف (includingEffective Thinking for Uncommon Success) يقول بأنه حتى يكون المفكر فعالاً، يحتاج إلى أن يضع أهداف ويلتزم بتحقيق تلك الأهداف. يشرح الدكتور كوشل أربع خطوات نحو التفكير الفعال:

  1. انتبه. قم بمعرفة أين أنت أو ما تقوم به. هل أنت تتحرك نحو هدفك؟
  2. قف. خذ قسطاً من الراحة عندما تحيد عن المسار.
  3. تعرف على الأفكار الفعالة. عندما تدخل فكرة رأسك، قم بتشخيصها، هل هي فعالة أو معيبة ، إيجابية أو سلبية.
  4. اختر. بوسعنا أن نختار أفكارنا. إنها الفرضية الكامنة وراء التفكير الإيجابي. هذا صحيح في التفكير الفعال والتفكير الإبداعي كذلك. اختر التركيز على تلك الأفكار التي تقربك إلى أهدافك.

تعرف على التحدي الخلاق. بالتطبيق على التفكير الإبداعي، التفكير الفعال يعني التحديد بوضوح نوع التحدي الإبداعي الذي تواجه. هل تريد اسم تجاري جديد؟ هل تبحث عن الاحتياجات غير الملباة لتحولها إلى مشروع تجاري؟  مهما كان التحدي المباشر وجه أفكارك وأنشطتك  لتحقيق هذا الهدف. اجمع المواد التي من شأنها أن تساعدك على تحقيق هدفك.

 

D  – الاصرار (Determination)

الإبداع يتطلب الممارسة. إبداعك موجود في داخلك، ولكن عليك أن تجعل من استخدام مخيلتك عادة. على الرغم من أن العديد من أفضل الأفكار تأتي عندما “لا تركز حقا” ، إلا أنه يمكنك جعلها تأتي في كثير من الأحيان من خلال ممارسة أساليب التفكير الفعال بانتظام.

جدول التفكير الخلاق وحتى عندما لا تكون بحاجة إلى ذلك. قم بتخصيص مقدار معين من الوقت كل يوم أو أسبوع أو شهر للاسترخاء، وطرح الأفكار، واحلام اليقظة. اجعل التفكير الخلاق عادة. إنك عندما تجعل من جدولة الوقت بانتظام للإبداع في التفكير وممارسة تمارينها وتدريباتها وتجعلها عادة، فأنت تكون أكثر قدرة على مواجهة التحديات المستقبلية متى ما نشأت.

فكر في المشاكل التي لا وجود لها. ليس هذا نفس القلق حول الأشياء التي لا يمكن تغييرها أو محاولة لاصلاح ما لم ينكسر. هذا يعني أنه حتى عندما تكون قد توصلت إلى المسار الأمثل لتحقيق أهدافك، قم بالتفكير في البدائل. احتفظ بملف للأفكار التي تم التخلص منها لعدم جدواها عند حدوثها. من يدري فقد تجد الإلهام من أجل حل المشاكل والتحديات المستقبلية الإبداعية من بينها. في بعض الأحيان الرجوع إلى الأفكار القديمة سوف تولد أفكارا جديدة عند الحاجة.

 

I – الحبر (Ink)

سواء استخدمت قلم الحبر أو قلم الرصاص أو قلم للتلوين، أو الكمبيوتر، قم بتدوين أفكارك. نحن نحتفظ أكثر ما نسمع أو نرى اذا ما قمنا بتدوينها. هذا ينطبق أيضا على المحاضرات المدرسية وجلسات العصف الذهني.

قم بتسجيل الملاحظات في أي وقت وفي أي مكان. تعود على تسجيل الملاحظات، والخطوط العريضة ، والرسومات ، أو الشخابيط. إذا كنت تبحث بنشاط عن فكرة معينة أو مشكلة، فلتكن لديك دائما ورقة وقلم أو مسجل على أهبة الاستعداد. دون أو سجل كل أفكارك، مهما كانت.

احتفظ بمفكرة بالقرب من سريرك. بعض من افضل ما لديك من أفكار تأتي قبل النوم وبعد الاستيقاظ. احتفظ بمفكرة بالقرب من السرير حتى تكون دائما على استعداد لكتابة الأفكار كلما جاءت.

قم بوضع ملف الإلهام. سواء كان ذلك في مجلد للملفات، دفتر الملاحظات، أو خزانة الملفات بأكملها، احتفظ بالقصاصات والرسومات والبريد غير المرغوب فيه ، والصور ، وأي شيء يوحي لك أو يمنحك الأفكار. اضف الملاحظات التي تتخذها بانتظام. 

 

أنت شخص مبدع وخلاق 
في المرة القادمة التي تبدأ في التفكير “أنا لا يمكن أبدا أن آتي بأفكار جيدة ،” فكر عكسياً. هناك عدد لا يحصى من الأفكار المفيدة والأفكار المبتكرة في كل منا إذا أخذنا الوقت لتعلم كيفية التفكير والتصرف بشكل خلاق.