التغييرات الداخلية أساس التغييرات الخارجية

by

جودة حياتك تعتمد إلى حد كبير على نوعية الحياة العاطفية والعقلية الخاصة بك. إذا كنت كسولا، أو كنت تقلق كثيرا، أو تخشى أن تجرب أشياء جديدة، فأنت ستبقى في نفس الوضع والمكان الذي أنت فيه. أما إذا لم تكن خائفا من تغيير أنماط التفكير لديك، فإن حياتك سوف تتغير قريبا وفقا لذلك.

إن أفكارك المعتادة ومحتوى عقلك الباطن، يحددان سلوكك والطريقة التي تتصرف  بها سواء بادراً أو كردة فعل.

عند تغيير الطريقة التي تشعر أو تفكر بها حيال الأشياء، والطريقة التي تتفاعل بها مع الناس والظروف، فإن تعاملك وسلوكك سيتغيران  وفقا لذلك. هذه التغييرات الداخلية ستخلق تغييرات في حياتك الخارجية.

إذا كنت من النوع الذي يقلق كثيراً، فأنت ربما تكون خائفا من التغيير، وتفضل التمسك بنفس النوع والنمط من الحياة التي تعرفها جيدا. ترى الناس الآخرين يعملون على تحسين حياتهم وتحقيق النجاح، ولكنك لا تتبع خطاهم، على الرغم من أنك قد تتمنى ذلك. إذا لم تفعل شيئا، فسوف تبقى دائما حيث أنت.

إذا لم تقم بتغيير أنماط التفكير، ولا يمكنك تصور حياتك بشكل مختلف عن الطريقة التي هي عليه الآن، فأنت سوف تستمر في العيش بنفس الطريقة طوال حياتك، يوما بعد يوم. ربما لم يطرأ على بالك أنه يمكنك تصور واقع آخر أفضل من الذي أنت تعيشه حاليا.

في هذه الحالة، فإن نمط تفكيرك، العقلية الخاصة بك، يحدانك. تشاهد باستمرار في عقلك الواقع نفسه يوما بعد يوم، وبالتالي، يبقى عقلك الواعي واللاواعي مبرمجان لرؤية وتوقع نفس الواقع نفسه كل يوم، وبالتالي خلق، وجذب واختبار نفس النوع من الخبرات و الأنشطة المتكررة.

افترض أنك أدركت أن الواقع الخارجي الخاص بك يتم تشكيله إلى حد كبير من قبل عالمك الداخلي. فإن هذا الإدراك سيقودك حتما إلى الاعتقاد بأنه يمكنك إجراء تغييرات في حياتك. سوف تبدأ بلا شك في تصور نوعية الحياة التي تريد أن تعيشها.

اذا واصلتم التفكير وتصور نوع مختلف وأفضل من طريقة العيش، فإن هذه الأفكار سوف تغوص في عقلك الباطن عاجلا أو آجلا، وسوف تقوم بتحفيزك وإلهامك وحثك على اتخاذ إجراءات للوصول إلى الحياة التي تريدها.

التغييرات الداخلية تحدث تغييرات خارجية.

  • الأفكار الجديدة تجلب تطلعات وآمال جديدة، وستغير الطريقة التي ترى فيها عالمك الخارجي.
  • التغيير من الداخلي سوف يؤثر على حياتك تدريجيا.
  • سلوكك، والطريقة التي تتصرف سوف يتغيران.
  • سيكون لديك المزيد من الطاقة والطموح والقوة المحفزة.
  • سوف تتخلص من خوفك من التغيير، وستكون على استعداد لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتغيير وتحسين حياتك، وفقا للتغيرات التي تحدث من داخلك.

كل هذا يتطلب بعض العمل والجهد، واستخدام عدد من التقنيات والتدريبات، مثل التصور، التأكيدات، قوة الإرادة والانضباط الذاتي والتحفيز .

تذكر،